اعترافات ألمانية انضمت لداعش: تزوجت إرهابيا منع الماء عن آيزيدية حتى الموت

دسمان نيوز – تباشر محكمة ميونيخ الألمانية، تحقيقاتها مع جينفير دبليو، المتهمة بالقتل والانتماء إلى منظمة داعش الإرهابية. واعترفت فى بيان لها، نشرته صحيفة مورجن بوست، أنها غادرت ألمانيا لتتزوج مقاتلًا من تنظيم داعش، قائلة: كنت مستاءة من حياتى فى ألمانيا، لذا سافرت من مطار مونستر إلى اسطنبول فى أغسطس 2014 من أجل السفر إلى سوريا من هناك. وأضافت جينفير: مكثت فى العديد من ملاجئ النساء، تزوجت فى البداية من مقاتل من داعش لكنه هرب من معسكر تدريب، وبعد حوالى شهر تم تطليقى، وفى يونيو 2015، تزوجت من الرجل المتهم بتقييد طفلة إيزيدية تبلغ من العمر خمس سنوات فى ساحة فناء بالعراق وتسبب لها فى وفاتها من العطش. المرأة البالغة من العمر 29 عامًا من لونه فى ولاية سكسونيا السفلى متهمة بالقتل عن طريق الإغفال لأنها شاهدت الطفل الصغير يموت من العطش دون أن تفعل أى شىء. وتمثل دورها في تلك الهيئة الأمنية المسماة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، بالإشراف على احترام النساء للقواعد التي يفرضها التنظيم، وكان أفراد هذه الشرطة الدينية يتجولون وهم يحملون بنادق ويرتدون سترات ناسفة، وكانت هذه الألمانية، كما يعتقد، تتقاضى ما بين 70 إلى 100 دولار شهريا. وتقول معلومات النيابة العامة إن هذه الشابة الألمانية اشترت مع زوجها صيف عام 2015 طفلة فى الخامسة من العمر من سبايا التنظيم بقصد استعبادها، وتصادف أن”أصيبت بمرض ولطّخت فراشها” بحسب مكتب المدعى العام. وروي أن زوج جنيفر عاقب الطفلة وكبلها بسلاسل تحت شمس حارقة دون مياه حتى ماتت، وجرى كل ذلك من دون أن تتدخل الشابة لإنقاذها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا