متظاهرو لبنان يستخدمون سياراتهم الخاصة في قطع الطرق خلال “يوم الغضب”

دسمان نيوز – تشهد التحركات الاحتجاجية، التي انطلقت صباح اليوم، في مناطق متعددة من أرجاء لبنان في ما سُمي بـ”يوم الغضب” زخما كبيرا لا سيما ما يتعلق بقطع الطرق والشوارع الرئيسة في عموم البلاد؛ تنديدا بتدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وبدا لافتا استخدام محتجين لسياراتهم الشخصية في قطع الشوارع والطرق الرئيسية.

 واتسع نطاق عمليات قطع حركة السير باستخدام الإطارات المشتعلة والأحجار الأسمنتية وصناديق النفايات والسيارات الخاصة للمحتجين، بالإضافة إلى قيام بعض أصحاب الشاحنات الضخمة المخصصة لنقل البضائع بوضعها في منتصف شوارع لمنع حركة السير في إطار التحركات الشعبية الاحتجاجية.

وقام محتجون في عدد من المناطق بوضع خيام للاعتصام في منتصف بعض الطرق ، في حين لجأ آخرون إلى افتراش الطرق بأجسادهم، وشهدت حركة المرور في العاصمة بيروت ومعظم المناطق اللبنانية زحاما خانقا على وقع تزايد عمليات قطع الشوارع من قبل المتظاهرين، على نحو قامت معه القوى الأمنية بتحويل حركة السير إلى شوارع أخرى بديلة . 

من ناحية أخرى ، حاول أحد المتظاهرين في مدينة صور (جنوبي البلاد) إضرام النيران في نفسه خلال تواجده على مقربة من تجمع احتجاجي، حيث سكب على جسده بشكل مفاجئ كمية من البنزين كان يحملها في زجاجة بلاستيكية، غير أن عددا من ضباط وأفراد الجيش اللبناني وعناصر مخابرات الجيش الذين كانوا على مقربة منه تحركوا سريعا وقاموا بتقييد حركته قبل أن يشعل النيران في جسده.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا