الجمعيات غير جاهزة لتوصيل الطلبات خلال الحظر

دسمان نيوز – مع دخول الحظر الجزئي حيذ التنفيذ ابتداء من اليوم الأحد، تدور التساؤلات حول قدرة الجمعيات التعاونية على توصيل الطلبات للمواطنين والمقيمين خلال ساعات الحظر، وفقاً لقرار مجلس الوزراء الذي قصر دورها خلال تلك الفترة على خدمة التوصيل فقط. وبالنظر لأهمية الدور الذي تلعبه الجمعيات بشبكتها الواسعة من الأفرع المنتشرة في كل منطقة في الأوضاع الطبيعية، فإن هذا الدور من المنتظر أن يواجه مشاكل عدة في سبيل استمراره خلال فترة الحظر، وذلك بعد استبعاد فكرة الحجز المسبق «الباركود» التي جرى تفعيلها في فترات الحظر السابقة. ومن بين الأسئلة المرتبطة بتنفيذ مهمتها على أكمل وجه خلال 12 ساعة تمتد من 5 مساء حتى الخامسة فجراً ما يتعلّق بمدى امتلاك الجمعيات الوسائل اللازمة لتلبية الطلب، خصوصاً أن تلك الفترة يتزايد فيها الاستهلاك، لا سيما من قبل الشباب، وهو ما يتطلب وجود عدد كاف من المناديب لتوصيل الطلب في وقت مقبول، وكذلك امتلاك العدد المناسب من السيارات والدراجات النارية لاستخدامها في هذا الغرض، فضلاً عن وجود آلية سداد مناسبة للجميع. تفعيل الباركود وأكد عضو مجلس إدارة اتحاد الجمعيات التعاونية ورئيس اللجنة الإعلامية في الاتحاد صلاح العازمي أن الاتحاد يدفع باتجاه تفعيل الطلب عبر الباركود لسابق معرفة المواطنين والمقيمين به، وكذلك لتفعيله في أغلبية جهات الدولة خلال الفترة الماضية. وأضاف العازمي لـ القبس أن أغلبية الجمعيات لا تملك فريقاً كاملاً لديها لتوصيل الطلبات، كما لا يمكنها التعاقد مع شركات تتولى هذه المهمة خلال شهر الحظر، لافتاً إلى أن تكليفهم بالأمر تم على عجالة من دون دراسة قدرة الجمعيات التعاونية على التنفيذ. وأشار إلى أن الجمعيات لديها تجربة سابقة في التوصيل وقت الحظر الكلي، وأنها واجهت خلال تنفيذها العديد من المشاكل، لعل أهمها ما يتعلّق بحالة السلع المجمّدة والمبردة ورفض الزبائن تسلمها عند وصولها إليهم، وكذلك وجود عشرات الأنواع والنكهات من الصنف الواحد، وما يرتبه ذلك من مشاكل حال غموض الطلب من قبل المستهلك. وذكر أن إحدى الشركات كانت قد تبرعت بتوفير سيارات للجمعيات التعاونية لاستخدامها في توصيل الطلبات في المرحلة السابقة وهو ما لا يتوافر حالياً، مشيراً إلى أن الاتحاد والجمعيات يدرسان استحداث قسم توصيل مستقبلاً، والجمعيات لديها من الخبرة ما يمكنها من ذلك، لكن في الوقت الحالي، فإن الحجز عبر الباركود أسهل وأفضل كثيراً. 5 عقبات تواجه الجمعيات 1- نقص العمالة اللازمة 2- نقص السيارات والدراجات 3- صعوبة التعاقد مع شركات توصيل Volume 0% 4- عدم توافر آلية سداد مناسبة للجميع 5- رفض المتسوقين تسلُّم بعض السلع

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا