باكستان تعلن عن تضامنها مع موقف الخارجية السعودية من التقرير الأمريكى

دسمان نيوز – أعلنت الخارجية الباكستانية تضامنها مع موقف الخارجية السعودية من التقرير الأمريكى، حسبما ذكرت قناة العربية في خبر عاجل لها.

وفى سياق متصل، أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطنى بمملكة البحرين المهندس محمد السيسى البوعينين، على الدور المحورى للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولى عهده الامين صاحب الأمير محمد بن سلمان آل سعود، وما تبذله من جهود فى تعزير الامن والاستقرار الاقليمي، مشددًا ” على ضرورة عدم استغلال الملفات المنتهية بهدف الحصول على مكاسب سياسية فى ملفات أخرى  الأمر المرفوض عرفًا وقانونا، خصوصا مع ما تمتاز به المملكة العربية السعودية من سياسة الاعتدال اقليميا وعربيا ودوليا“.

وأضاف البوعينين، أن مملكة البحرين تقف موقف الرجل الواحد فى صف المملكة العربية السعودية فى وجه الاستنتاجات الخاطئة وغير المبررة، ورفض كل ما من شأنه المساس بسيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، لما يربط الدولتين من روابط متينة تتمثل فى وحدة المصير والتاريخ المشترك.

وأبدى رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع، استغرابه الشديد من إعادة فتح الملفات المغلقة والمنتهية بعد كل هذه المدة لتتصدر المشهد السياسى مرة اخرى خصوصا فى ظل وجود ملفات سياسية اقليمية ودولية غير محسومة كالملف النووى الإيرانى وغيرها من الملفات“.

وأشار البوعينين، إلى أن المملكة العربية السعودية أمرت بالتحقيق الجاد والعادل مع المشتبه بهم فى قضية مقتل المواطن السعودى جمال خاشقجى – رحمه الله – واتخذت جميع الإجراءات القضائية اللازمة للتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة، حيث صدرت بحقهم أحكام قضائية نهائية من القضاء وفق نطاق السيادة القانونية وبشكل عادل رحبت به اسرة خاشقجي.

ولفت البوعينين، إلى أن الشراكة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، هى شراكة قوية ومتينة، ارتكزت خلال العقود الماضية على أسس راسخة قوامها الاحترام المتبادل، وتعمل المؤسسات فى البلدين على تعزيزها فى مختلف المجالات، خصوصا فى مجال مكافحة الإرهاب وتعزيز الاستقرار الإقليمى والدولى الأمر الذى يؤكد على الدور الكبير والمهم والذى تضطلع به المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولى عهده الامين، فى تحقيق العدالة وحفظ الامن والاستقرار فى المنطقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا