مفوضية اللاجئين تعرب عن قلقها بشأن عمليات القتل شرق الكونغو الديمقراطية

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-07-12 10:21:21Z | | €

دسمان نيوز – أبدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين القلق بشأن عمليات القتل والاختطاف المرتكبة من قبل جماعات مسلحة شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية، لبث الخوف بين المدنيين ونشر الفوضى.

وقال بابار بالوش المتحدث باسم مفوضية شؤون اللاجئين أنه فى عام 2020،  تم تسجيل مقتل أكثر من 200 شخص، وهو رقم قياسي، في المقاطعات الثلاث الشرقية: إيتوري وكيفو الشمالية وكيفو الجنوبية. ونُسبت الغالبية العظمى من تلك الهجمات إلى جماعات مسلحة.

وأضاف المتحدث، في مؤتمر صحفي في جنيف، أن عمليات القتل والاختطاف مستمرة في كيفو الشمالية خلال العام الحالي، وأن الهجمات تُوجه أيضا ضد المدنيين النازحين، لافتا الى أنه استمعت المفوضية وشركاؤها إلى عدد هائل من الشهادات من أناس نجوا من أعمال عنف مستهدفة.

ويقيم أكثر من 88 ألف نازح في 22 موقعا مدعوما من مفوضية شؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، فيما يعيش الكثيرون في مواقع مؤقتة عشوائية ويقيم 90% من النازحين مع مجتمعات مضيفة.

وقال المتحدث إن الجماعات المسلحة تشن هجماتها بناء على شكوك حول تعاون الأفراد مع جماعات أخرى أو قوات الأمن الكونغولية.

ويبقى المدنيون عالقين في المواجهات بين الجماعات المختلفة، وتلقت مفوضية شؤون اللاجئين تقارير عن قيام جماعات مسلحة باحتلال المدارس والمنازل قسرا، وشن هجمات على المراكز الطبية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا