نيابة التعاون الدولي الكويتية : أنجزنا 9 قضايا غسل أموال في 2020

دسمان نيوز – تعتبر نيابة التعاون الدولي ذات أهمية بالغة، لقيامها بالعمل في التحقيق داخل الكويت وخارجها، في جرائم غالباً ما تكون كبيرة وخطرة وتحتاج إلى وقت طويل وعمل شاق، كما أنها تقوم بتمثيل النيابة العامة في المؤتمرات واجتماعات المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة. ليس هذا فحسب، بل تختص نيابة التعاون الدولي بتحرير أوامر القبض المحلية والدولية واسترداد المتهمين والمحكوم عليهم المطلوبين إلى الكويت، وكذلك تسليم المتهمين الأجانب المطلوبين إلى الدول الأجنبية، وأيضا إعداد طلبات الإنابة والمساعدة القضائية بما تتطلبه من إجراءات. القبس أجرت حواراً هو الأول من نوعه، مع مدير نيابة التعاون الدولي طلال الفهد، الذي أطلعنا على عمل هذه النيابة واختصاصاتها، وحرصها على تدعيم أوجه التعاون القضائي الدولي بين الكويت والدول العربية والأجنبية، تحت إشراف النائب العام المستشار ضرار العسعوسي. وكشف الفهد للمرة الأولى عن أرقام لها مدلولاتها. غسل الأموال والإرهاب وأشار الفهد في بداية حديثه لـ«القبس» إلى انه وفي إطار توجيهات النائب العام المستشار ضرار العسعوسي بضرورة الحرص على تدعيم أوجه التعاون القضائي الدولي بين النيابة العامة في الكويت ونظيراتها في الدول العربية والأجنبية، وذلك إيماناً بأهمية التعاون الدولي في مجال مكافحة الجريمة بكل صورها، وخاصة في القضايا المتعلقة بمكافحة الإرهاب وغسل الأموال وتمويل الإرهاب، وأيضا في مجالات المساعدات القضائية وتسليم المجرمين، وكذا نقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية إلى بلدانهم لاستكمال المدة الباقية من العقوبة، وذلك التزاماً منها بدورها في مجال تطبيق القوانين الجزائية منعاً من إفلات المجرمين من العقاب، وتفعيلاً للاتفاقيات – ذات الصلة بعمل النيابة العامة- التي وقعتها الكويت مع غيرها من الدول الأخرى، وكذا تحقيقا لمبدأ المعاملة بالمثل. تعاون دولي وأكد مدير نيابة التعاون الدولي أنه في إطار تلك التوجيهات قامت نيابة التعاون الدولي ومنذ إنشائها بالعمل على تحقيق أقصى قدر ممكن من الإنجاز في مجالات التعاون الدولي بينها وبين نظرائها في الدول الأخرى في كافة المجالات. وبيّن الفهد أن نيابة التعاون الدولي ــ طبقاً لقرار إنشائها ــ تختص بالكثير من الأمور المتعلقة بالتعاون القضائي الدولي، من بينها تحرير أوامر القبض المحلية والدولية، واسترداد المتهمين والمحكوم عليهم المطلوبين إلى الكويت، وكذلك تسليم المتهمين الأجانب المطلوبين إلى الدول الأجنبية، وأيضاً إعداد طلبات الإنابة والمساعدة القضائية بما تتطلبه من إجراءات، إضافة إلى مباشرة تنفيذ طلبات المساعدة القضائية المقدمة من الجهات القضائية الأجنبية بعد التحقق من مدى توافر الشروط الشكلية والموضوعية، وإجراء ما تستلزمه من تحقيقات على أساس الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها الكويت، أو تأسيساً على مبدأ المعاملة بالمثل كأحد المبادئ المتعارف عليها بين الدول. الظروف الصعبة وتطرق مجدداً إلى الإنجازات التي تحققت في عام 2020، مبيناً أنه رغم الظروف الصعبة التي شهدها العالم أجمع، جراء تفشي وباء كورونا المستجد، وما صاحب ذلك من إجراءات استثنائية اتخذتها معظم دول العالم، والتي جاء في مقدمتها غلق الحدود وتوقف حركة السفر بين الدول، ورغم قساوة تلك الظروف وصعوبتها، استطاعت نيابة التعاون الدولي إنجاز طلبات الإنابة القضائية التي وردت إليها من مختلف الدول، والتي بلغت 27 طلب إنابة قضائية، منها 9 إنابات متعلقة بجرائم غسل الأموال. وأكد الفهد أن نيابة التعاون الدولي أرسلت العديد من طلبات المساعدة القضائية إلى بعض الدول العربية والأجنبية، وذلك في بعض القضايا التي تباشرها النيابة العامة في الكويت. وفيما يخص أعداد المتهمين المحكوم عليهم من الأجانب، الذين تم نقلهم إلى دولهم، قال الفهد إنه وخلال عام 2020 ولاستكمال تنفيذ باقي مدة عقوبة الحبس المحكوم بها عليهم، فقد بلغ عددهم 161 متهماً محكوماً عليه. وفي مجال استرداد المتهمين الكويتيين، لفت الفهد الى أن نيابة التعاون الدولي تمكنت خلال عام 2020 من استرداد 4 متهمين من دول عربية وأجنبية، وأشار إلى بذل الجهود لمكافحة الجريمة ورفعة وطننا الباقي والخالد أبداً ودائماً. نشرات حمراء كما أكد الفهد ان نيابة التعاون الدولي حررت خلال عام 2020، 38 أمر قبض دوليا ضد متهمين ومحكوم عليهم مطلوب استردادهم إلى الكويت، وذلك بالتعاون والتنسيق ومخاطبة إدارة الشرطة الجنائية العربية والدولية «الإنتربول» لاستصدار نشرات حمراء بحقهم، تمهيداً لضبطهم وإحضارهم. تمثيل النيابة العامة دولياً ذكر طلال الفهد أن من بين الاختصاصات الأخرى المنوطة بنيابة التعاون الدولي تمثيل النيابة العامة في المنتديات والمؤتمرات واجتماعات المنظمات والاتحادات الدولية والإقليمية التي ذات الصلة بعمل النيابة العامة. مكافحة الجريمة نوه الفهد بأن نيابة التعاون الدولي شاركت – خلال الفترة الماضية – في العديد من المؤتمرات والندوات والدورات المتخصصة، عبر تقنية الاتصال المرئي، التي تناولت مواضيع متعلقة بصميم عملها، وكان لها أبلغ الأثر في الاطلاع على التجارب الدولية في مجال مكافحة الجريمة بمختلف صورها من ناحية وفي التعاون القضائي الدولي في كل المجالات من ناحية أخرى. تعاون قضائي أكد الفهد أن أعضاء نيابة التعاون الدولي يبذلون قصارى جهدهم لتحقيق أقصى قدر ممكن من الإنجاز في مجال التعاون القضائي الدولي، وخاصةً في مكافحة الجريمة بمختلف صورها وأشكالها إيماناً منهم بجلال رسالتهم من أجل رفعة الكويت. 10 مهام لنيابة التعاون الدولي Volume 0% 1 – إجراء التحقيق في الكويت والخارج في جرائم كبيرة وخطيرة. 2 – تمثيل النيابة العامة في المؤتمرات واجتماعات المنظمات الدولية. 3 – تحرير أوامر القبض المحلية والدولية. 4 – استرداد المتهمين والمحكوم عليهم المطلوبين إلى الكويت. 5 – تسليم المتهمين الأجانب المطلوبين إلى الدول الأجنبية. 6 – إعداد طلبات الإنابة والمساعدة القضائية وما تتطلبه من إجراءات. 7 – تعزيز أوجه التعاون القضائي بين الكويت والدول العربية والأجنبية. 8 – التعاون الدولي في مجال مكافحة الجريمة بكل صورها. 9 – اهتمام كبير بالقضايا المتعلقة بمكافحة الإرهاب وغسل الأموال. 10 – نقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية إلى بلدانهم لاستكمال المدة الباقية من العقوبة. 3 إنجازات 1 – 38 أمر قبض دولي ضد محكوم عليهم ومطلوب استردادهم للكويت. 2 – مخاطبة الانتربول لإدخال مقبوض عليهم «نشرات حمراء». 3 – 4 متّهمين كويتيين تسلّمتهم البلاد.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا