سوق الطيور بلا «اشتراطات صحية»

دسمان نيوز – كشفت جولة نفذها ناشطون في مجال الحفاظ على حقوق الحيوانات في سوق الطيور، عن سلسلة من التعديات على أنواع مختلفة من الكائنات الحية، إضافة إلى غياب النظافة العامة داخل السوق وخارجه، دون أي وجود للجهات الرقابية. ولم يكتفِ النشطاء برصد التعديات فقط، بل نقلوا مجموعة من الحيوانات، التي تعاني إهمالاً من الباعة داخل السوق وخارجه، وأخرى وجدت تصارع الموت في الساحة المجاورة للسوق، إلى عيادات البيطرة لتلقي العلاج ومحاولة إنقاذها. وقالت الناشطة أبرار بوعباس لـ«القبس» إن الاشتراطات الصحية داخل سوق الطيور معدومة، وأن رقابة البلدية ضعيفة تجاه السوق وتطبيق الإجراءات الخاصة بمواجهة انتشار «كورونا»، فضلاً عن غياب متابعة الحالة الصحية للحيوانات التي تباع. وضع خطير وأضافت: عند زيارة السوق ورؤية الأوساخ المتجمعة في ممره، وتجمعات المياه، والروائح الكريهة، تبين لنا خطورة استمرار الوضع على ما هو عليه، نظراً إلى إمكانية أن تكون هذه المنشآت باباً لانتشار فيروسات جديدة، إضافة إلى عدم التزام الباعة والزوار الكمامات وغيرها من الاشتراطات. وأوضحت أن الباعة والمحال التجارية في السوق يستغلون المساحات الخارجية والمنطقة المحيطة، ويعرضون بضائعهم الخاصة ولا يكتفون بوجود الأقفاص داخل السوق، إلى جانب غياب التنظيم. حيوانات مهملة واستغربت بوعباس، التي رافقتها مجموعة أخرى من الناشطين والمهتمين برعاية الحيوانات والمحافظة عليها، من وجود حيوانات، كالكلاب والقطط والطيور، مريضة ومتروكة في الساحات الجانبية أو مربوطة بالأشجار، وهي تعاني أمراضاً يمكن أن تنقل العدوى بلا اكتراث من أحد، مبينة أن بعض الناشطين عثروا على أكثر من حيوان يعاني من أمراض ونقلوها إلى عيادة البيطرة لتلقي العلاج المناسب، حيث كان أحد الكلاب يصارع الموت، إلى جانب انتشار الفطريات على أجساد بعض القطط ومعاناتها من أمراض في عيونها، ورغم كل ذلك هي معروضة للبيع! وختمت: ناشدنا أكثر من مرة البلدية والجهات الأخرى لمتابعة المخالفات وإجراء اللازم، من دون أدنى اهتمام، ما زاد من المخالفات والملاحظات التي تعد إساءة لحقوق الحيوانات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا