دراسة: حفظ الأنسولين المفتوح فى درجة حرارة تصل لـ37 مئوية لا يفسده

دسمان نيوز – أظهرت دراسة أجرتها منظمة أطباء بلا حدود الخيرية وجامعة جنيف السويسرية أنه يمكن تخزين الأنسولين المفتوح لمدة أربعة أسابيع فى ظروف دافئة دون أن يفقد فاعليته، ما يعطى الأمل لمرضى السكر فى البلدان الحارة غير القادرين على الوصول إلى الثلاجات.

ووفقا لتقرير لموقع sciencealert أظهر البحث أنه يمكن تخزين زجاجات الأنسولين لمدة أربعة أسابيع بعد فتحها في درجات حرارة تتراوح بين 25 و37 درجة مئوية، نُشرت الدراسة في المجلة الطبية PLOS One.الانسولين
الانسولين

وقالت فيليبا بول، مستشارة الأمراض غير المعدية فى منظمة أطباء بلا حدود: “يتطلب البروتوكول الصيدلاني الحالي تخزين زجاجات الأنسولين بين درجتين مئويتين و8 درجات مئوية حتى يتم فتحها، وبعد ذلك يمكن تخزين معظم الأنسولين البشرى عند 25 درجة مئوية لمدة أربعة أسابيع، من الواضح أن هذه مشكلة فى بعض الأماكن التى لا توجد بها ثلاجات.

وأشارت إلى أنه فى بعض المناطق الأكثر فقراً فى العالم التى تزيد فيها درجات الحرارة عن 25 درجة مئوية، يضطر مرضى السكرى الذين لا يملكون ثلاجات منزلية إلى الذهاب إلى المستشفى للحصول على الحقن، أحيانًا عدة مرات فى اليوم، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكرى فإن الحصول على العلاج، بما فى ذلك الأنسولين، أمر بالغ الأهمية لبقائهم على قيد الحياة.

مرض السكرى هو مرض مزمن يتميز بارتفاع مستويات السكر فى الدم، ما يؤدى بمرور الوقت إلى أضرار جسيمة فى القلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب، النوع الأكثر شيوعًا هو داء السكري من النوع 2 عادةً عند البالغين، والذي يحدث عندما يصبح الجسم مقاومًا للأنسولين أو لا ينتج كمية كافية من الأنسولين، أما داء السكري من النوع الأول هو حالة مزمنة ينتج فيها البنكرياس القليل من الأنسولين أو لا ينتج الأنسولين بمفرده.

وأكد الباحثون فى جامعة جنيف، في بيان، أن النتائج أظهرت أن استقرار الأنسولين المخزن فى ظل هذه الظروف هو نفس استقرار الأنسولين المخزن على البارد، دون أى تأثير على الفاعلية، ما يتيح لمرضى السكري إدارة مرضهم دون الحاجة إلى زيارة المستشفى عدة مرات يوميًا.”

وتقول منظمة الصحة العالمية إن نحو 422 مليون شخص فى جميع أنحاء العالم يعانون من مرض السكرى، ويعيش معظمهم فى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وتوجد 1.6 مليون حالة وفاة مباشرة إلى مرض السكرى كل عام، حيث تزايد انتشار مرض السكرى بشكل مطرد فى العقود الأخيرة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا