الأمم المتحدة: نقص 69 مليون معلم فى العملية التعليمية بالعالم

دسمان نيوز – قالت أمينة محمد نائبة أمين عام الأمم المتحدة أنه لا تزال جائحة كورونا سبب اضطرابًا عميقًا في مجتمعاتنا واقتصاداتنا ولكنها أدت أيضًا إلى زيادة الوعي السياسي بالفجوات الهائلة في التعليم ، وفتحت أعيننا على أحدث التقنيات والإمكانيات الجديدة ، وجمعت مجتمع التعليم العالمي معًا – من خلال تحالف التعليم التابع لليونسكو ، وموجز سياسات الأمين العام ، واجتماع التعليم العالمي الاستثنائي.

جاء ذلك خلال مشاركتها مع فريق العمل المعني بإصلاح آلية التعاون التعليمي العالمي، الذي عقد بالتعاون ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وأضافت ” يجب أن نبني على هذا في عام 2021 حيث نحتاج إلى تقييم صريح لما نقف عليه الآن مضيفة ”  قال بيل جيتس مؤخرًا إن التعليم العالمي هو اليوم حيث كانت الصحة العالمية قبل 30 عامًا.

وقالت أمينة محمد ليس هناك من ينكر أن الدعم والعمل العالمي والوطني لمواجهة تحديات التعليم ليس قريبًا من المكان الذي يجب أن يكون فيه لافته الى أن هناك فجوة تمويلية تبلغ حوالي 200 مليار دولار سنويًا للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بالإضافة إلى نقص المعلمين بنحو 69 مليون وكذلك مشكلة أساسية تتعلق بالجودة ، حيث لا يتعلم أكثر من نصف الأطفال في سن العاشرة من العمر في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وأكدت ” في هذا الصدد ، يشجعني أن أرى أن هذه المراجعة تهدف إلى تحقيق أهداف عالية. يمكن أن تساعد في توضيح الأدوار والمسؤوليات ؛ وسد الفجوة بين السياسة والتمويل ؛ دعم التغييرات في الممارسة أو التنفيذ أو قرارات التمويل ؛ وتيسير التنفيذ الأفضل على أرض الواقع” مضيفة دعونا نستفيد من خبرة جميع أصحاب المصلحة ونبني شراكات أقوى وأكثر تنوعًا ، ونكسر الصوامع ونعزز روح التضامن والتعاون الفعال.

وأوضحت ” كما قال الأمين العام ، فإن التعليم هو أكبر عامل تكافؤ وهو مفتاح لإطلاق السلام والازدهار وتعزيز العقد الاجتماعي حيث  شهد عام 2020 استعادة بعض الزخم. إن تجديد الشراكة العالمية للتعليم جنبًا إلى جنب مع الدفع القوي لإعادة تصور التعليم في عام 2021 يمكن أن يسمح لنا بالمضي قدمًا إلى أبعد من ذلك.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا