وزارة التربية قرارتج مكوكية ؟! بقلم : طارق بورسلي

ليس بالغريب على وزارة التربية والتعليم العالي بأن تصدر القرارات تلوّ القرارات فيما يرتجي الطلبة وقبلهم أولياء الأمور بأن تسير السنة الدراسية على خير وسلامة على أن يحصد الطلبة والطالبات نتائج مكللة بالنجاح بنسبٍ وتقديرات عالية .


ولا نغفل عن الجهود التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم العالي في الكويت لإنجاح خطة التعليم عن بعد ” التعليم الإلكتروني” وفي مقالات سابقة كتبت في هذا الإطار الذي يحرص عليه الجميع المسئول والقيادي والمواطن العادي ، لأن الأمر يتعلق بالأجيال الناشئة والكنز المعرفي الذي يجب أن يمتلكه أبناؤنا وبناتنا في المستقبل القادم.


وعلى الرغم من ذلك فأني أصف قرارات وزارة التربية الجديدة بأنها قرارات “مكوكية” وتنسف جميع الجهود السابقة لمن أعد المنهجية الجديدة ” التعليم عن بعد” قبل عام من الآن.


إن مثل القرارات الأخيرة لم تراعي قلق أولياء الأمور والطلبة وأيضا رضا القائمين على المنظومة التعليمية الجديدة من مدرسين ومدرسات في الوزارة ، بانتهاء 4 شهور من عمر السنة الدراسية وقرارات مستحدثة بين الفينة والأخرى ، لذا سبّب توجه وزارة التربية بترحيل 70% من درجات الفصل الدراسي الأول إلى الثاني موجه من القلق على مستقبل امتحانات الطلبة والطالبات فيما أعتبره كما الآخرين ظلم يؤثر على حصاد الطلاب من الحضور والمتابعة وحل الواجبات وإنجاز المشاريع وتقييمات إلكترونية وأعمال منجزة وتحصيل علمي متتابع ، ومع هذا القرار فأما وزارة التربية أعلنت فشل التعليم عن بعد ومضطرة للاستمرار به ضمن المنظومة حتى بداية مارس ، و بالتالي غير معترف بأهلية الفصل الدراسي الأول ضمن خطة التعليم عن بعد وتمّ تقليص الخارطة التعليمية ، أو أن هذا القرار ينسف المنهجية الجديدة التي لطالما اعتبرتها وزارة التربية أنها ضمن خطة التغيير العالمي بعد جائحة كورونا ولا بد أن نواكبها فهل نصدق أهمية التعليم عن بعد أم التربية تراجع قراراتها .


ولا نريد أن تتضارب التصريحات في ذهن الطلبة والطالبات فتؤثر عليهم القرارات فيتقاعسون عن التحصيل العلمي المطلوب ويفقدون الثقة بالتعليم ، لأن التصريحات أوضحت أن علامات الأختبارات الأكبر من المرجح أن تكون من مناهج الفصل الثاني فقط .. أيضا ترجيحات وقرارات معلّقة وقرارات أخرى بشأن العودة إلى المدارس قبل بداية مارس القادم ، وحول التطعيم ” لقاح كورونا ” المستجد وفي الدائرة حديث عن سلالة جديدة من الفيروس قد تنتشر وربما تكون أسرع .


يا وزارة التربية .. قرارتج مكوكية .. قرار تلوّ القرار فلنحترم عقول الطلبة والطالبات ، نرفض أن يكون أبنائنا حقل تجارب سواء على مستوى قياس جودة التعليم عن بعد في الكويت ، أو أن يكونوا حقل تجارب أما بتطعيمهم إجبارياً بعد أن أعلنت وزارة الصحة بأن اللقاح اختياري وبالتالي ألفت نظر الوزارتين إلى أن هناك كثير من أولياء الأمور غير راضين عن العودة إلى المدارس وعلى أن يتلقى الطلبة اللقاح وعلى أن تتغير السياسات بتحويل اللقاح من اختياري إلى إجباري ، أو تطعيم المدرسين والمدرسات ، وأرى أن من المناسب عدم عبور الخارطة الزمنية والمكانية للعام الدراسي 2020/2021.

1 تعليق

  1. ما أجمل ان نجد في ضوء احداث كورونا المتوالية عقلية تربوية تعبر عن رأينا كمواطنين واب حنون يخاف على مصلحة الطلبة وينقل معاناتهم في ظل قرارات وزارة التربية التخبطية… شكرا استاذ ربي يحفظك وتلاقون لنا حل

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا