«تيك توك».. أداة لإنعاش السياحة في ظل كورونا

دسمان نيوز – دفعت جائحة كوفيد-19، بالصروح الثقافية إلى ابتكار أساليب جديدة لإبقاء التواصل مع الجمهور في ظل تدابير الإغلاق حول العالم، وفي هذا الإطار، أقامت متاحف فرنسية شراكة مع «تيك توك» لتوسيع قاعدتها الجماهيرية لدى مستخدمي التطبيق المحبب خصوصا من المراهقين. تهدف الشراكة بين مختلف المتاحف و«تيك توك» إلى إتاحة الفرصة لمستخدميه الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 25 عاماً، للتعرّف على هذه الصروح، كقصر فرساي ومتحف كيه برانلي، ما يحفّزهم على زيارتها حضورياً، ما أن تسنح لهم الفرصة مجدداً. وستسعى المنصة التي تم إطلاقها عام 2016 ويبلغ عدد مستخدميها في أوروبا نحو 100 مليون إلى البناء على تجربة موسم «كولتور تيك توك» الثقافي التي حققت نجاحاً كبيراً. فمن 14 إلى 20 ديسمبر الماضي، بثّ التطبيق عروضاً حية من المتاحف، خُصِص أحدها مثلاً للمقارنة بين الدروع وتجهيزات حماية الجنود، التي استُخدِمَت خلال الحرب العالمية الأولى وتلك التي كانت مستعملة خلال الفترة النابوليونية في متحف قصر الإنفاليد، فيما تناول آخر معرضاً عن الممثل الراحل لوي دو فونيس في مكتبة السينما (سينماتيك)، وجال ثالث على المجموعات في متحف بيكاسو. وقال مدير العلاقات العامة في «تيك توك فرنسا» إيريك غاراندو لوكالة «فرانس برس»، إن التعاون ساهم في تمكين المؤسسات الثقافية التي لم يكن لديها عدد كافٍ من المشتركين، على حساباتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، من بثّ أولى عروضها الحيّة، وإذ أشار إلى أن مقاطع إعلانية عرضت لهذه المؤسسات عبر «تيك توك»، أكّد عزم الشبكة على تجديد العملية وتحسينها. أما الآن، فبات بإمكان المتاحف، أن تبث عروضها مباشرة عبر هذه الشبكات، بعدما تجاوز عدد مشتركي كلّ منها الحد الأدنى المطلوب للنقل الحيّ وهو ألف. وأكّد غاراندو، أن الهدف ليس التنافس مع المتاحف، بل تشجيع الشباب على زيارتها. ويدرك تطبيق «تيك توك» المتخصص في مقاطع الفيديو القصيرة، والذي يحظى بشعبية كبيرة بين الشباب أن ثمة حاجة إلى تعزيز التعليم من خلال الثقافة، في مواجهة غزو الواقع المعزز والخيال. ويخطط «تيك توك» للقيام بالأمر نفسه مع العلم، أي تعزيز الثقافة من خلال توفير منبر للعلماء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا