وزير الشؤون : 16 شرطاً جديداً لجمع الدية

دسمان نيوز – استجابة لقرار مجلس الوزراء بشأن تنظيم جميع الدية وعملا بالمذكرة المرفوعة من اللجنة القانونية في المجلس بعد جهود قامت بها وزارة الشؤون الإجتماعية مع عدد من جهات الدولة لتنظيم عملية جمع الدية، أصدر أمس وزير الشؤون ووزير الاوقاف عيسى الكندري قرارا تضمن 16 شرطاً لضوابط جمع الدية أبرزها العمل بألية جمع الدية والتعويضات المرتبطة بها كمشروع خيري تطبق عليه الضوابط المعمول بها والمنظمة للعمل الخيري تحت مظلة جمعية خيرية مشهرة من قبل الوزارة ووفقا للائحة جمع التبرعات على ألا يخالف ذلك القوانين المعمول بها وقرارات مجلس الوزراء الموقر ذات الصلة .

واستبعد قرار الكندري المبرات الخيرية من الجهات الخيرية المصرح لها جمع التبرعات لسداد الدية والتعويضات المرتبطة بها، واقتصار قبول تنفيذ طلبات الدية والتعويضات المرتبطة بها من قبل الجمعيات الخيرية على المحكوم عليهم داخل الكويت فقط واستثناء من ذلك الكويتيين المحكوم عليهم خارج الكويت بشـرط أخذ موافقة السلطات والجهات المعنية في الدولة المحكوم فيها وأن يكون نظام البلد يقبل مبدأ الدية مع تحديد جهة استلام مبلغ الدية بجهة رسمية ولا تقبل الحسابات الشخصية. وأضافت الوزارة «وراعى القرار عند الإعلان عن استقبال التبرعات لصالح الدية والتعويضات المرتبطة بها أن يتم تدوين عبارة «تفويض الجمعية الخيرية في حال عدم اكتمال مبلغ الدية بصرف هذا المبلغ على اعمال البــر والنفع العام بالتنسيق مع الوزارة» ومنها تسديد مديونيات الغارمين في السجون الكويتية، وتدوين ذات العبارة على رابط التبرع الإلكتروني على أن لا يفتح الرابط دون تأكيد الموافقة على ذلك مراعاة أحكام الشريعة الإسلامية بشأن وجوب معرفة المتصدق مـآل الصدقة والجهات المستفيدة منها».

وحول آلية تقديم طلبات جمع الدية جاء في قرار الوزير «تقدم الجمعية الخيرية طلب تنفيذ مشروع جمع التبرعات لسداد الدية والتعويضات المرتبطة بها بناء على طلب أهل المحكوم عليه مع توضيح ” الحكم النهائي، واسم المحكوم عليه” مع إرفاق الأوراق الرسمية الدالة على ذلك، وكذلك الاتفاق الذي تم بين الطرفين، مصدقاً من الجهات المعنية في البلاد». وتابع: يتم فتح حساب مصرفي واحد فقط بموافقة وزارة الشئون الاجتماعية في أحد البنوك المحلية باسم الجمعية الخيرية بتحصيل التبرعـات لصالح مشروع جمع التبرعات لسداد الدية والتعويضات المرتبطة بها، ويغلق بعد انتهاء فترة الجمع المحددة من قبل الوزارة أو تمام عملية الجمع المرخص به أيهما أقرب وفي جميع الأحوال يحظر الجمع في الحساب بما يزيد عن المبلغ المرخص به، كما يحظر استقبال الأموال من الخارج إلا عن طريق الرابط المصرفي للحساب المرخص» محاذير الجمع وعن محاذير جمع الدية لفت القرار أن الجمعية الخيرية يحظر عليها جمع المبالغ النقدية أو تحصيل التبرعات العينية وتكون التبرعات المالية من خلال أجهزة الكي نت والرابط الالكتروني أو ما يستجد من آليات جديدة تحددها الوزارة على أن يتم برمجة الحساب لعدم استقبال أكثر من المبلغ المحدد من الوزارة للدية والتعويضات المطلوب سدادها، وفي جميع الأحوال يحظر الجمع النقدي داخل أو خارج مقر الجمعية، كما يحظر تنظيم مشروع سداد الدية في الخيام أو القاعات أو الأماكن العامة أو الخاصة واقتصار ذلك على الوسائل الالكترونية المرخص بها، كما يحظر على الجمعية أخذ نسبة من أموال التبرعات ويجب على الجمعية التنسيق مع الوزارة بشأن النفقات الخاصة بالمشروع قبل البدء في تنفيذه».وزاد: «يصرح للجمعية المرخص لها جمع التبرعات لمدة شهر من تاريخ الموافقة الكتابية الصادرة عن وزارة الشئون الاجتماعية بجمع تبرعات سداد الدية والتعويضات المرتبطة بها، ويجوز للوزارة تجديدها إلى مدة مماثلة لمرة واحدة، فضلاً عن يجب اعتماد الإعلانات الخاصة بالمشروع قبل نشرها واستخدامها، ويحظر وضع إعلانات في الشوارع أو المناطق مع الالتزام بالإعلانات المرخص بها من قبل الوزارة على أن يدون بها «رقم ترخيص المشروع، رقم ترخيص الإعلان، منع استقبال التبرعات النقدية أو العينية» وتدوين عبارة «تفوض الجمعية الخيرية بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية في حال عدم اكتمال مبلغ الدية بصرف هذا المبلغ على أعمال البر والنفع العام». موافقة كتابية إلى ذلك: أكدت وزارة الشؤون في تصريح صحافي ضرورة الحصول على موافقة كتابية منها قبل البدء في تنفيذ أي تحويل مالي من الحساب المصرفي المخصص للجمعية والمعتمد من قبل الوزارة إلى الحساب المصرفي للحساب المخصص لأولياء الدم، بالاضافة إلى تزويد الوزارة بتقريرين مالي وإداري مفصلين بعد انتهاء المشروع بأسبوعين على الأكثر مرفقاً به شهادة مصادقة بنكية لرصيد الحساب وبيانات الطرف المستفيد، وكشف حساب مصرفي من بداية المشروع حتى نهايته، وصورة عن إشعار تحويل مبلغ الدية للحساب المرخص لأولياء الدم.، وإدراج المشروع في التقرير الإداري والمالي السنوي للجمعية الخيرية. وعن إحتمالية عدم إكتمال الدية قالت الوزارة «في حال عدم اكتمال المبلغ المرخص بجمعه وعدم قبول أهل الدم للمبلغ الذي تم تحصيله تؤول الأموال وفقاً للضوابط الواردة بالبند الرابع ما لم يتفق أولياء الدم وأهل المحكوم عليه على قبول المبلغ الذي تم تحصيله وتوثيق الاتفاق على ذلك، ويجوز للوزارة في حال مخالفة الجمعية للإجراءات والضوابط المحددة في تصريح الجمع إنهاء الترخيص بالمشروع واتخاذ ما يزلم من إجراءات قانونية، مع الالتزام والتقيد بأي شروط وضوابط تراها الوزارة بهذا الشأن حسب الحالة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا