الجزائر تفرج عن رئيس المخابرات السابق

 دسمان نيوز – قالت مصادر مقربة من ثلاثة مسؤولين كبار سابقين في الجزائر، سجنوا أثناء احتجاجات حاشدة في البلاد عام 2019، إن محكمة استئناف عسكرية قضت ببراءتهم اليوم السبت.

وحُكم على الثلاثة، وهم رئيسان سابقان للمخابرات والشقيق الأصغر للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، بالسجن 15 عاما في سبتمبر 2019 بعد إدانتهم “بالتآمر ضد سلطة الدولة“.

وجرى إطلاق سراح محمد مدين، الذي كان يتمتع بنفوذ واسع كرئيس للمخابرات ويعرف باسم الجنرال توفيق، بعد صدور حكم ببراءته اليوم، وقال مصدر مقرب من مدين “القضاء العسكري رفض نظرية تآمر توفيق. هذا جيد“.

وذكرت مصادر أن بشير طرطاق، الذي تولى المنصب بعده وكان أقل نفوذا من مدين، وكذلك سعيد بوتفليقة، الشقيق الأصغر للرئيس السابق، حصلا على حكم بالبراءة لكنهما لا يزالان في السجن قيد تهم بالفساد أمام محكمة مدنية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا