البيروقراطية داء التنمية؟ بـ رأي عبدالله الغريب

استطاعت دول شرق آسيا أن تنهض في جميع المجالات التنموية والاقتصادية، بعدما تخلصت من داء البيروقراطية اللعين، الذي يعتبر كالسرطان في جسم المريض، ولذا فإذا كانت الكويت تريد اللحاق بركب الدول المتقدمة، فعليها أولا أن تتخلص من البيروقراطية، التي تغتال أي فكرة يمكن ان تعلي من شأن التنمية او الاقتصاد في الكويت.

وإحقاقا للحق فهناك جهود لمسناها في السنوات الاخيرة للقضاء على البيروقراطية التي كانت سببا في تطفيش رؤوس اموال كويتية، ولكن نحن هنا نركز على أهمية استئصال البيروقراطية بشكل نهائي من كل وزارات الدولة واجهزتها، فلسنا أقل من سنغافورة وماليزيا وكوريا، بل أيضا نحن لسنا أقل من بعض الدول الخليجية التي استطاعت أن تنهض بقوة في مجالات التنمية والاقتصاد، واستطاعت ان تطور بنيتها التحتية بقوة هائلة.

وأتمنى من الحكومة الجديدة أن تقضي تماما على جميع المعوقات التي تعرقل إنجاز معاملات الناس في كل الأجهزة الحكومية، وإذا كانت الكويت استطاعت ان تتحدى كورونا واقدمت على إنهاء %95 من المعاملات الرسمية عن طريق الإنترنت، فنتمنى أن تستمر هذه الآلية من دون انقطاع من أجل القضاء على البيروقراطية التي كانت ضمن الأسباب الرئيسية لتراجع الكويت في التنمية، وبما ان الوقت لا يزال في أيدينا، فلمَ لا نزيل كل الأمور التي تسهم في تفشي البيروقراطية في مجتمعنا الصغير بمساحته الكبير في العطاء.

وفي الأخير، نأمل بتكثيف الدورات التدريبية لموظفي الدولة كافة من أجل تأهيل كل مؤسسات الدولة لتتعامل أونلاين بلا ورق. ونسأل الله أن يديم على الكويت نعمتي الامن والاستقرار. عبدالله الغريب

عبدالله هادي الغريب – القبس

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا