2020 بالجزائر.. عام استثنائى بسبب التعديلات الدستورية وأزمة كورونا

دسمان نيوز – اتسم عام 2020 فى الجزائر بكونه عاما استثنائيا على مختلف الجوانب، سواء سياسيا أو دبلوماسيا أو حتى صحيا بسبب أزمة فيروس الكورونا، ورغم أن الجزائر شهدت ظروفا استثنائية في الربع الأخير من العام بسبب إصابة الرئيس عبد المجيد تبون بالكورونا في أكتوبر الماضي، وسفره للعلاج في ألمانيا، إلا أن شفائه وعودته سالما قبل يومين من نهاية العام منحت العام نهاية سعيدة.

على الصعيد الداخلي، شهدت الجزائر عام 2020 تشكيل عبد العزيز جراد أول حكومة في عهد الرئيس تبون، في يناير الماضي، وهي الحكومة التي ضمت وزراء تكنوقراط وغير منتمين لأحزاب، وكان للشباب حظ وافر بها، قبل أن يطال الحكومة تعديل وزاري في يونيو الماضي، أجراه الرئيس تبون لإصلاح بعض الخلل الموجود في أداء بعض الوزارات.


ومع حلول شهر فبراير بدأت حالات الكورونا في الظهور بالجزائر، حيث اتخذت الحكومة إجراءات وتدابير احترازية صارمة، شملت حظر التجوال لمدد متفاوتة وتعليق الطيران ووقف الدراسة ومنع أداء الصلوات في المساجد، ومنع التجمعات مهما كان نوعها، لوقف تفشي المرض.


وحتى اليوم، مازالت السلطات الجزائرية تفرض تلك الإجراءات الاحترازية ومن بينها حظر التجوال من الساعة 8 مساء إلى 5 فجرا واستمرار تعليق الطيران مع استئناف الدراسة والصلوات بإجراءات وقائية.


وخلفت أزمة كورونا في الجزائر أثار اقتصادية، كما الحال في بقية دول العالم، إلا أن الحكومة بادرت بتقديم مساعدات للفئات المتضررة من الكورونا، وتلبية متطلباتها الاقتصادية والاجتماعية.


وشهدت سنة 2020 إجراء تعديلات دستورية عرضت على الشعب في استفتاء عام وتمت الموافقة عليها بنسبة 66.8%.
وكانت التعديلات الدستورية جزءا من الوعود الانتخابية للرئيس تبون في حملته للترشح للرئاسة، وفي يناير الماضي شكل تبون لجنة خبراء مكلفة بصياغة مقترحات لمراجعة الدستور برئاسة أستاذ القانون الدولي العام وعضو لجنة القانون الدولي التابعة للأمم المتحدة أحمد لعرابة.


يعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية تحقيق لمطلب جديد للحراك الشعبي الذي شهدته البلاد العام الماضي، وأجبر الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة في أبريل 2019 بعد 20 عاما قضاها في حكم البلاد.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا