FDA توافق على أول دواء عام لعلاج نقص السكر الشديد فى الدم

دسمان نيوز – وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على “الجلوكاجون” وهو على أول دواء عام لعلاج الأشخاص الذين يعانون من نقص السكر في الدم الحاد، أو أولئك الذين يعانون من انخفاض شديد في مستويات السكر في الدم.

ووفقا لبيان الإدارة على موقعها الرسمي، هذا العلاج يكون مفيدًا بشكل خاص لمرضى السكري الذين تنخفض مستويات الجلوكوز في الدم لديهم إلى مستويات منخفضة بشكل خطير، وغالبًا ما تنخفض مستويات السكر في الدم لدى المريض بسرعة كبيرة لدرجة أنه يحتاج إلى مساعدة من صديق أو أحد أفراد الأسرة للمساعدة في استعادة هذه المستويات مرة أخرى.

الموافقة على اول دواء لنقص السكر فى الدم

الموافقة على اول دواء لنقص السكر فى الدم

ووفقا لمديرة مكتب الأدوية في مركز تقييم الأدوية والأبحاث التابع لإدارة الغذاء والدواء، فأن الجلوكاجون للحقن لم يكن متاحًا إلا خلال العشرين عامًا الماضية ، ولكن بتكلفة أعلى.

وقالت: “حتى اليوم ، لم يكن هناك دواء عام معتمد لهذا العقار المهم الذي يمكن أن ينقذ حياة الأشخاص الذين قد يعانون من حالة خطيرة تتمثل في انخفاض نسبة السكر في الدم.”

“تعكس موافقة اليوم التزام إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المستمر بتعزيز وصول المرضى إلى منتجات الأدوية منخفضة التكلفة وعالية الجودة والتي تكون آمنة وفعالة مثل نظيراتها من العلامات التجارية، ودعم التطوير وتوسيع الفرص لجلب نسخ عامة من الأدوية المعقدة ، مثل الجلوكاجون إلى السوق، لتحسين المنافسة والمساعدة في خفض أسعار الأدوية “.

ما هو الجلوكاجون؟
 

 هرمون يرفع مستويات السكر في الدم بسرعة في الكبد ، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء، يبطئ الجلوكاجون أيضًا الجهاز الهضمي.

هل هناك آثار جانبية؟
 

بالنسبة لأولئك الذين يتناولون الجلوكاجون، فإن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي القيء والغثيان وزيادة مؤقتة في معدل ضربات القلب واحمرار / تورم موقع الحقن.

لماذا أخذ وقتا طويلا لإعتماده؟
 

تقول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية: “تتخذ إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بانتظام خطوات للمساعدة في توجيه الصناعة من خلال عملية تطوير منتجات الأدوية الجنيسة ، بما في ذلك المنتجات المعقدة مثل الجلوكاجون”، ويمكن أن يكون تطوير المنتجات المعقدة أكثر صعوبة بسبب مكوناتها النشطة المعقدة أو صياغتها أو طريقة توصيلها، ونتيجة لذلك ، تفتقر العديد من الأدوية المعقدة إلى المنافسة العامة حتى بعد أن لم تعد البراءات والحصريات تمنع الموافقة العامة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا