خبير لنيوزويك: اختراق شركة البرمجيات الأمريكية هجوما يتطلب رد انتقامى

دسمان نيوز – قالت مجلة “نيوزويك” الأمريكية، إن الاختراق غير المسبوق الذى استهدف لأول مرة شركة البرمجيات الأمريكية SolarWinds قبل أن ينتشر إلى مستويات أعلى في الحكومة الأمريكية، يختبر تعريف ما يشكل تجسسًا إلكترونيًا، وما يعرفه البنتاجون بأنه هجوم حقيقي على الأمة، ويفتح الباب أمام الانتقام إذا ثبت أنه هجوم.

وأضافت المجلة، أن الخبراء يحذرون من أنه إذا ثبت أنه هجوم، سيفتح الطريق للانتقام، بما في ذلك في المجال المادى، لكن تحديد ما يشكل هجومًا فى الفضاء الإلكتروني بالضبط، حتى في القرن الحادى والعشرين، لا يزال يمثل مشكلة غامضة.

وجادل أحد خبراء الأمن السيبراني المطلع على هذه القضية، بأن حادثة Solar Winds كانت هجومًا حقيقيا، لأن الجناة لم يتسللوا فحسب، بل قاموا باختراق وتغطية مساراتهم من خلال التلاعب في التعليمات البرمجية.

قال الخبير الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مصرح له بالتحدث إلى وسائل الإعلام، لمجلة نيوزويك: “كان الوصول إلى النظام غير مصرح به وغير قانوني، وكان تغيير الشفرة بقصد خبيث هجومًا”.

وأوضح، أن للجيش الأمريكي مصطلحين لتعريف ما يشكل عملاً من أعمال الحرب الإلكترونية ضد الدولة من قبل الخصم. الأول هو “الهجوم السيبراني”، وهو “عمل عدائي يستخدم الكمبيوتر أو الشبكات أو الأنظمة ذات الصلة، ويهدف إلى تعطيل و / أو تدمير الأنظمة الإلكترونية أو الأصول أو الوظائف الحاسمة للخصم”.

والثاني هو “هجوم شبكة الكمبيوتر (CNA)”، والذي يُعرَّف بأنه “فئة من الهجمات المستخدمة لأغراض هجومية حيث يتم اتخاذ الإجراءات من خلال استخدام شبكات الكمبيوتر لتعطيل المعلومات المقيمة في هدف نظام المعلومات أو شبكات الكمبيوتر، أو الأنظمة / الشبكات نفسها “.

وقال خبير الأمن السيبراني الذي تحدثت معه مجلة نيوزويك إن ما حدث في حالة خرق SolarWinds ثم الأنشطة الخبيثة اللاحقة تناسب كلا الفئتين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا