من هم الإخوان المسلمون؟! بقلم : د.نجم عبدالكريم

دسمان نيوز – سؤال فاجأني به جاري الفرنسي، بعد أن عرف أنني أعمل في مجال الصحافة… ولأنني لم أكن مهيأً للإجابة سألته عما يهدف إليه من وراء هذا السؤال، فتبين لي أن الرجل لا يعرف الفرق بين الإسلام كدين سماوي وبين حركة سياسية حزبية، كل ما عرف عنها التدمير والقتل هنا وهناك من بلدان العالم، وقد اتخذت لنفسها مسميات ذات عناوين إسلامية، وتبين لي كذلك أن الرجل الفرنسي على قناعات شبه تامة للربط بين الدين الإسلامي والعنف الذي يبيح سفك الدماء، خاصةً بعد الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفرنسي، وتحدث فيه عن الإسلام والمسلمين، بما يوحي بالمعتقد الذي ترسخ في ذهن جاري الفرنسي، وقد ذكر لي وقائع كثيرة كشواهد على ما يعتقده.

***

• ولأنني أعتقد أن هذه هي الصورة النمطية التي ارتبطت بأذهان الغربيين في العقود الماضية عن الإسلام كان لابد لي من التريث في الإجابة عن سؤاله، فوعدته بأن أجيبه لاحقاً، لأن مثل هذا الموضوع لابد أن يُشرح بطريقة موضوعية وتاريخية، والتقيت بجاري مرة أخرى، فحدثته عن رجل اسمه حسن البنا، أنشأ حزباً عام 1928 في مدينة الإسماعيلية بمصر، وأطلق عليه اسم “الإخوان المسلمون”، وانبثقت عن هذا الحزب بعد فترة من الزمن منظمة سرية، إلا أن الأمن المصري ألقى القبض على بعضهم وقُدموا للمحاكمة، وأصدر القاضي أحمد الخازندار أحكاماً بالسجن على من ثبتت عليهم مخالفة القانون، فما كان من هذا التنظيم السري إلا أن أصدر قراراً باغتيال القاضي الخازندار أمام بيته، وفعلاً تم تنفيذ ذلك القرار واغتيل القاضي، فاشتد غضب الحكومة المصرية، التي كان يرأسها محمود فهمي النقراشي، الذي أصدر قراراً بحل جماعة الإخوان المسلمين، ولكن ما هي إلا ثلاثة أسابيع من قرار الحكومة حتى تم اغتيال رئيس الوزراء المصري محمود النقراشي على يد جماعة الإخوان المسلمين.

***

• وبينما أنا أشرح هذه المعلومات لجاري الفرنسي وزوجته قال لي: “إذن هو حزب يسير على خطى الإسلام، وفقاً للمسمى الذي أطلقه على نفسه”، وعليَّ هنا أن أجد المبررات التي تفصل بين سلوكيات حزب سياسي وتعاليم دين سماوي، فأخذت أشرح للرجل تعاليم الإسلام القائمة على العدل والتسامح، وكذلك تعاليم القرآن الداعية إلى الإيمان بإله واحد، وشرحت له أن القرآن الكريم يتضمن في تعاليمه كل ما جاء في الكتب السماوية السابقة عليه، وتحديداً التوراة والإنجيل، فلا يمكن لهذا الكتاب الجامع أن يحث على العنف أو القتل، بل يدعو الناس إلى المحبة والتسامح والسلام، فقال لي: “أيعرف الرئيس ماكرون كل هذا الذي تقول؟”، قلت: إن ردة فعل الرئيس ماكرون على تلك الجرائم التي ارتُكبت، كمقتل المدرس، والهجوم على الكنيسة في نيس، وكذلك الأحداث السابقة التي وقعت بفرنسا في السنوات الأخيرة، جعلته يلقي خطابه بانفعال دون إدراك لما سيحدثه من ردود فعل إسلامية، مما دفعه أن يظهر على قناة عربية، ويقدم ما يشبه التراجع على ما تفوه به، مع حرصه الأكيد على حرية وديمقراطية فرنسا، هنا قال جاري الفرنسي: “شكراً، لأنك أوصلتني إلى قناعةٍ بأن العنف مصدره حزب سياسي تسمى بالإسلام وهو لا يطبق تعاليم الإسلام”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا