تقرير جمعية حقوق الإنسان حول العملية الانتخابية

دسمان نيوز – أصدرت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تقريرها الخاص بمراقبة العملية الانتخابية، مدشنة مجموعة من التوصيات لتحسين العملية الانتخابية مستقبلا علاوة على سلسلة من الملاحظات الإيجابية والسلبية. وكشف التقرير الذي حصلت القبس على نسخة منه عن توصية الجمعية باعتماد عدد أكبر من مراكز الاقتراع بما يتوافق مع المعايير الدولية ذات الصلة، مما يسهل عملية التصويت ويقلل من الاكتظاظ والانتظار لفترات طويلة قد تبطئ سير عملية الاقتراع. ودعا إلى العمل على دراسة إمكان إتاحة عمليات التصويت وفرز الأصوات بشكل آلي، كوسيلة لتحسين طرق التصويت وخفض التكاليف.

وفي ما يخص أبرز الملاحظات الإيجابية المستقاة من تسجيل مراقبي الجمعية البالغ عددهم 107 مراقبين محليين متطوعين، أشار التقرير إلى تعاون رجال الداخلية والقضاة ووكلاء النيابة مع فرق مراقبي الجمعية وتسهيل دخولهم لجميع مراكز ولجان الاقتراع التي تمت تغطيتها والتعاون كذلك مع المراقبين الدوليين وتسهيل دخولهم لمراكز ولجان الاقتراع، علاوة على التزام الغالبية العظمى من مراكز الاقتراع بوضع اللوحات الإرشادية اللازمة والضرورية لتسهيل وتيسير وصول الناخبين للإدلاء بأصواتهم. وعن السلبيات تحدث التقرير عن غياب الالتزام بالاشتراطات الصحية الصادرة من وزارة الصحة في بعض مراكز الاقتراع من حيث تطبيق قواعد التباعد الجسدي وارتداء الكمامات والقفازات أثناء الانتظار والتصويت. كما لوحظ في عدد من مراكز الاقتراع عدم قياس درجة الحرارة للناخبين قبل الدخول، وعدم تواجد ممثلي وزارة الصحة في بعض المراكز، ورصد في بعض مراكز الاقتراع عدم طلب رؤساء اللجان من الناخبين نزع الكمام وكشف الوجه للمطابقة والتثبت من الهوية، إلى جانب عدم تنبيه الناخبين بضرورة عدم ادخال الهاتف النقال أثناء عملية التصويت.   4 إيجابيات 1- تعاون رجال «الداخلية» والقضاة ووكلاء النيابة مع فرق مراقبي الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان وتسهيل دخولهم جميع مراكز ولجان الاقتراع التي تمت تغطيتها. 2- التعاون مع المراقبين الدوليين وتسهيل دخولهم مراكز ولجان الاقتراع. 3- التزام الأغلبية العظمى من مراكز الاقتراع بوضع اللوحات الإرشادية اللازمة والضرورية لتسهيل وتيسير وصول الناخبين للإدلاء بأصواتهم. 4- التزام أغلبية مراكز الاقتراع فتح أبوابها وصناديق الاقتراع في تمام الساعة الثامنة صباحاً، وهو الوقت المحدد للبدء بالتصويت والتزام حضور كل أعضاء لجان الاقتراع.   4 سلبيات 1- رصد عدم التزام الاشتراطات الصحية الصادرة عن وزارة الصحة في بعض مراكز الاقتراع من حيث تطبيق قواعد التباعد الجسدي وارتداء الكمام والقفازات. 2- لوحظ في عدد من مراكز الاقتراع عدم قياس درجة الحرارة للناخبين قبل الدخول، وعدم حضور لممثلي وزارة الصحة في بعض المراكز. 3- رُصد في بعض مراكز الاقتراع عدم طلب رؤساء اللجان من الناخبين نزع الكمام وكشف الوجه للمطابقة والتثبت من الهوية، إلى جانب عدم تنبيه الناخبين بضرورة عدم إدخال الهاتف النقال أثناء عملية التصويت. Volume 0% 4- رصد عدد من المرشحين داخل بعض مراكز الاقتراع وتبادلهم الحديث مع الناخبين والناخبات أثناء انتظارهم للإدلاء بأصواتهم.   5 توصيات 1- اعتماد عدد أكبر من مراكز الاقتراع بما يتوافق مع المعايير الدولية ذات الصلة، مما يسهل عملية التصويت ويقلل من الاكتظاظ والانتظار لفترات طويلة قد تبطئ سير عملية الاقتراع. 2- العمل على دراسة إمكانية إتاحة عمليات التصويت وفرز الأصوات بشكل آلي، كوسيلة لتحسين طرق التصويت وخفض التكاليف. 3- التأكيد على نظام الحصص في الترشح والانتخابات، ما يسمح بوجود كتلة برلمانية نسوية مؤثرة داخل البرلمان، مما يساعد المرأة الكويتية على المشاركة بسن ومراقبة القوانين استناداً للدستور، وحقوقها المنصوص عليها في اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة CEDAW. 4- إنشاء هيئة مستقلة للانتخابات تشرف على وضع الضوابط والتوجيهات الملزمة لكل الفاعلين في العملية الانتخابية، بمن فيهم الناخبون، والمرشحون، والمراقبون ووسائل الإعلام، بما يتوافق مع الدستور والمعايير الدولية. 5- اعتماد نماذج واضحة لورقة الانتخاب مستوفية للمعايير الدولية من حيث الشكل واستخدام الصور الفوتوغرافية للمرشحين والعلامات والإشارات المعتمدة للتصويت.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا