نواف القويضي يتساءل ،، هل الإصلاح بدأ ؟؟

يقول نعوم تشومسكي

للأسف لا يمكن التخلص من الأوغاد
‏عن طريق الإنتخابات
‏لأننا لم ننتخبهم أصلاً

على عكس هذه المقولة شهدت الأيام القليلة السابقة سباقآ إنتخابيآ وعرس ديمقراطي كما يسميه من يؤمنون بالحياة البرلمانية تنافسآ شديدآ بين المرشحين لعضوية مجلس الأمة التي شهدت ضروفآ إستثنائية وتجهيزات إحترازية لنجاح العملية الإنتخابية يأتي ذلك على بداية دورة جديدة لتشريعات برلمانية قادمة ينتظرها جميع أطياف المجتمع

مُتعطـش الشَعب للإصـلاح بهذه الهتافات التي أطلقها من يشجعون الأمة على الحضور لمراكز الإقتراع لإختيار الشخصية المناسبة لقيادة البرلمان
بعد خذلان وعدم رضا من الشعب وبشهادة من رئيس مجلس الأمة كما صرح به بلقاء إعلامي يسبق ساعات الإنتخاب .. بدأ الشعب يحضر ويضع كلمته بصناديق الإقتراع إيمانآ منه من المسؤولية الوطنية التي تحتم عليه إختيار الأصلح.

وكما حال أي إنتخابات يسبقها بعض من التراشقات الإعلامية والمكتسبات السياسية بدأ الموسم البرلماني بهدوء عن غير العادة بسبب الجائحة التي يمر بها العالم أجمع .. فتغيرت خطة اللقاءات والندوات الى منصات إعلامية و تغريدات يصف بها المرشح برنامجه الإنتخابي .. وبنفس هذا الهدوء بدأت الصناديق تستقبل الناخبين وبدأ التغيير الذي يعتبر مفاجأة للبعض من أسماء إستبعدتها صناديق الإقتراع وأسماء فرضتها تلك الصناديق حتى أصبحت نسبة التغيير تفوق ال ٦٠٪؜ من أعضاء البرلمان

بهذه الإنتخابات إستطاع الشعب تغيير نسبة ليست ببسيطة من أعضاء البرلمان رغم تحفظ البعض على آلية النظام الإنتخابي .. لكن ! عندما قامت بعض المجاميع بتنظيم صفوفها حتى تنجح بإيصال الشخصية التي تراها مناسبة لهذا العمل .. وبعض المجاميع الأخرى التي أيدت الشخصيات التي تحمل أفكارآ لبناء مستقبل هذا الوطن
( هنا الناخب إختار مايراه مناسب منهم )
حتى أصبحت نسبة التغيير محل تفاؤل لمستقبل الكويت الحبيبة

محاربة الفساد والإصلاح .. كلمات قيلت بأغلب المناسبات السياسية إن لم تكن جميعها ورددهها أعضاء سابقين وحاليين ومرشحين جدد ،،،
ولكن يبقى السؤال !!

هل هذا المجلس قادر على كشف أسماء الفاسدين ومحاربتهم؟
هل هذا المجلس يستطيع حل المشاكل التعليمية والإسكانية والتركيبة السكانية ؟
هل هذا المجلس يستطيع توفير فرص عمل مستقبلية بما يحتاجه سوق العمل ؟
هل هذا المجلس يستطيع وضع خريطة إصلاح بمتابعة دورية ؟
هل الإصلاح بدأ.؟؟؟

نواف القويضي – دسمان نيوز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا