خبراء: التعافى من كورونا فرصة للإسراع فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة

دسمان نيوز – اعتبر خبراء من جامعة الدول العربية واليابان والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، أن التعافي من جائحة كورونا المستجد “كوفيد-١٩” بمثابة فرصةٍ سانحة للإسراع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدول العربية.

وأكد الخبراء أهمية الارتقاء بالتعاون الإقليمي والدولي للمضي قدماً ولتسريع الجهود الرامية الى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال تعزيز الجهود التي تبذلها الأجهزة الاجتماعية والاقتصادية المعنية بجامعة الدول العربية.

جاء ذلك خلال مائدة مستديرة رفيعة المستوى بعنوان “السبيل إلى التعافى من فيروس (كوفيد-19): التحديات والفرص في المنطقة العربية” نظمتها جامعة الدول العربية اليوم الخميس، بالتعاون مع حكومة اليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وذلك عبر تقنية “الفيديو كونفرانس” وبمشاركة مجموعة من الخبراء والأطراف الفاعلة من مختلف أنحاء المنطقة لمناقشة سياسات التعافي من فيروس “كوفيد-19” وبحث سبل بناء مستقبلٍ مستدام


وقالت سارة بول، المدير بالإنابة للمكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في المنطقة العربية – خلال المائدة المستديرة-: “إن السياسات المعتدلة التي تهدف إلى التخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية المدمرة لجائحة كورونا المستجد على الفئات الضعيفة بصفة خاصة، تعتبر في غاية الأهمية لحماية التقدم المحرز بصعوبة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة“.


وأضافت أن البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة يقف على أهبة الاستعداد للعمل مع الأطراف المعنية المحلية والإقليمية لتحويل المقترحات والأفكار بشأن السياسات والتدابير اللازمة والتي ستصدر عن اجتماع اليوم إلى إجراءاتٍ محددة وملموسة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في مختلف أنحاء المنطقة“.
من جانبه، قال كينيشيرو ماتسوباياشي، وزير ونائب رئيس بعثة سفارة اليابان بالقاهرة: “لقد تسبب هذا الوباء في أضرار أكبر من مجرد أزمة صحية، واليابان عازمة – بما يتماشى مع رؤيتها لــ”منطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة” – على مواصلة جهودها وتعاونها مع الدول العربية لبناء عالم أفضل وأكثر مرونة ما بعد الكورونا والحفاظ على السلام والازدهار في المستقبل المشترك“.


بدورها، قالت وزير مفوض رحاب عز الدين، مدير إدارة العلاقات الاقتصادية بجامعة الدول العربية، إن الاجتماعات الثلاثية التي تعقد بين الجامعة العربية واليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي تعد فرصة سانحة وآلية مناسبة لتحقيق التعافي السريع من جائحة كورونا المستجد، كما تهدف لتحقيق الأمن وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية.


وأوضحت الجامعة العربية – في بيان – أنه بينما تواصل الجائحة الضغط على دول المنطقة، ركَّز حوار اليوم على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية التي تضررت بشدة جراء هذه الأزمة، مشيرة إلى أن الخبراء من المنطقة العربية والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة تبادلوا تقديراتهم للموقف، وقدموا مجموعة من التدابير والسياسات اللازمة لمواجهة آثار الجائحة على قطاع الأعمال والفئات الضعيفة في المجتمع، والتي تضررت على نحو غير متناسب بسبب الجائحة.
وتعد المائدة المستديرة بمثابة الحوار الثالث الذي يُعقد في إطار الشراكة الثلاثية بين جامعة الدول العربية والحكومة اليابانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ عام 2019، وذلك عقب الانعقاد الناجح للحوار العربي- الياباني الأول في شهر سبتمبر 2017، وتهدف سلسلة المائدة المستديرة إلى إرساء منصةِ حوار بشأن السياسات حول الاهتمامات المشتركة ذات الأولوية لدعم المنطقة العربية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا