انكسار إيجابي ملحوظ لإصابات «كورونا» في نوفمبر بقلم : محمد العوضي

دسمان نيوز – القبس – بعد نهاية تسعة أشهر من أزمة «كورونا»، ودعنا شهر نوفمبر بتفاؤل كبير، بعد الانخفاض الملحوظ في أرقام «كورونا» على جميع المستويات، سواء كان ذلك في عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس أو في مجموع عدد الوفيات، أو عدد الحالات اليومية الحرجة في العناية المركزة أو في متوسط عدد المسحات المختبرية الموجبة. لقد سجل نوفمبر 16709 إصابات مؤكدة بالفيروس في الكويت، بانخفاض 4035 إصابة عن أكتوبر، وبنسبة انخفاض 19 في المئة، وبمتوسط 557 إصابة يومية، منخفضاً عن متوسط الإصابات اليومية في شهر أكتوبر الذي كان 669. انخفاض الوفيات انخفض مجموع الوفيات في نوفمبر إلى 101 حالة عن وفيات أكتوبر التي كانت 167، بنسبة انخفاض 60 في المئة، وانخفض كذلك متوسط نسبة المسحات المختبرية الموجبة إلى 9 في المئة، بعد أن كان 14 في المئة في شهر أكتوبر، فقد كان متوسط عدد المسحات المختبرية اليومية في نوفمبر 5968 مقابل 5462 في أكتوبر بزيادة تقارب 9 في المئة. وكان متوسط عدد الحالات اليومية في وحدات العناية المركزة في نوفمبر 100 حالة مقابل 129 حالة في شهر أكتوبر، بانخفاض قدره 29 في المئة. هذا الانكسار في عدد الإصابات بالفيروس حدث بعد منتصف نوفمبر، فقد كان متوسط عدد الإصابات اليومية في النصف الأول من الشهر 713 إصابة مقابل 386 إصابة في النصف الثاني، وانخفض عدد الإصابات المسجلة في آخر يومين عن مستوى 300 إصابة لأول مرة منذ السابع من مايو الماضي. ونتيجة انخفاض عدد الإصابات في النصف الثاني من نوفمبر، لوحظ انخفاض واضح في عدد الوفيات بسبب الإصابة بالفيروس في الأيام العشرة الأخيرة من الشهر، حيث لم تتجاوز عشرين حالة، بمتوسط حالتين في اليوم، بعد أن كان متوسط الوفيات اليومية بسبب الفيروس 4 حالات لأول 20 يوماً من نوفمبر. الإصابات المؤكدة مع نهاية شهر نوفمبر تكون نسبة الإصابات المؤكدة للسكان منذ تسجيل أول إصابة بفيروس «كورونا» في نهاية فبراير الماضي 3 في المئة، حيث وصل المجموع الكلي للإصابات المؤكدة إلى 142635 إصابة. يتعين الاستمرار في هذا الاتجاه الإيجابي المتراجع في معدل الإصابات اليومية بالفيروس من خلال التشدد في تطبيق قواعد التباعد، فوصول معدل الإصابات اليومية مستقبلاً تحت مستوى 100 إصابة سيهيئ الجو للوصول إلى مرحلة السيطرة التامة على الوباء عند وصول الكميات المنتظرة من اللقاح. ترتيب الكويت حلت الكويت ثانية في معظم أيام شهر أكتوبر للإصابات المؤكدة بالفيروس على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي بحسب بيانات المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون الخليجي لدول الخليج العربية، فقد كان التحسن واضحاً في أرقام الإصابات لمعظم دول مجلس التعاون الخليجي. وبيَّنت الإحصاءات الخليجية أن الكويت جاءت في المركز الربع خليجياً لنسبة التعافي من جملة الإصابات المؤكدة بنسبة 96.1 في المئة، بعد أن كانت خامسة في أكتوبر وبنسبة 92.7 في المئة. بشائر نوفمبر 19 % انخفاض الإصابات 60 % انخفاض الوفيات 9 % زيادة في متوسط المسحات اليومية 29 % انخفاض متوسط الحالات اليومية في «المركزة» محمد العوضي

للمزيد: https://alqabas.com/article/5821747

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا