ما لا تعرفه عن سرطان البروستاتا.. الطماطم والشاى والرمان تحميك من الإصابة

دسمان نيوز – قال موقع Cuidate الأسباني، في العالم الغربي، يعتبر سرطان البروستاتا الورم الأكثر شيوعًا بين الرجال، وفي إسبانيا يتم تشخيص ما يقرب من 34 ألف حالة جديدة كل عام، تشير التقديرات إلى أن واحدًا من كل 7 رجال سيصاب بسرطان البروستاتا في حياته، لكن واحدًا فقط من كل 38 سيموت بسبب هذا المرض.

في عام 2018 كان هناك 33.500 ألف حالة و 5800 حالة وفاة، يقول خوسيه كارلوس مارتينيز، المتخصص في علاج الأورام بالإشعاع في مستشفى دكتور نيجرين في لاس بالماس دي جران كناريا والخبير في سرطان البروستاتا: “إنه ورم ينتج عن نمو غير طبيعى، ويتميز بأنه عدوانى.

على أي حال، فإن الوقاية الثانوية، أي التشخيص المبكر، له تأثير بارز على البقاء على قيد الحياة. يلفت ميجيل إفرين، أخصائي المسالك البولية المسئول عن سرطان البروستاتا في مستشفى جامعة بويرتو ريال دي كاديز، الانتباه إلى عواقب اكتشاف السرطان في مرحلة متقدمة: “إذا تأخر التشخيص، فإن خيارات العلاج تكون محدودة، ولا يمكن اللجوء للعلاج الجراحى، أو العلاج الإشعاعي.

العمر عامل الخطر الرئيسي..

عامل الخطر الرئيسي هو العمر، وعليك أيضًا أن تنظر إلى التاريخ العائلى الموجود في الأسرة لذلك أوصى الخبراء بحوالي 50-55 عامًا من العمر لبدء هذا الفحص في عموم السكان، و40-45 عامًا للرجال الذين لديهم تاريخ عائلي أو من السود.

أظهرت دراسة سويدية، أن وجود قريب مصاب أو بسرطان البروستاتا (الأب، العم، الأخ) يزيد من فرص الإصابة بهذا الورم بنسبة 11.4% يسلط الخبراء الضوء أيضًا على أن السرطان ذو النمط الوراثي يظهر لأول مرة قبل 6 أو 7أعوام في المتوسط، ​وأيضا التأثير التراكمي: “كلما زاد عدد أفراد الأسرة الذين يعانون من هذه المشكلة، زادت المخاطر“.

لا تنتظر ظهور الأعراض..

كثرة التبول، ضعف أو تدفق البول المتقطع، والحاجة إلى إجهاد البطن لتفريغ المثانة، والتبول عدة مرات في الليل، ودم في البول أو السائل المنوي، وضعف الانتصاب كلها علامات قد تشير لوجود سرطان البروستاتا.

ومع ذلك، هناك عدة ملاحظات يجب القيام بها، الأول أن بعض هذه الأعراض قد يكون أصلها من أمراض أخرى، مثل عدوى البول، والثاني أنه قد يكون قد فات الأوان لانتظار ظهور هذه العلامات قبل الذهاب إلى الطبيب، حذر الخبراء من أن الأعراض تظهر عادة في مراحل متقدمة، مضيفين “عليك أن تذهب وتجده أولاً لتتمكن من أخذ العلاج، موضحين: لا تؤجل استشارة طبيب الأسرة الذي يلعب دورًا أساسيًا في التشخيص، ولكن إذا لم تكن هناك أعراض، مع الأشخاص الذين هم أكثر من 50-55 عامًا أو قبل ذلك إذا كان هناك تاريخ عائلي.

فيما يتعلق بالوقاية الأولية..

 لا توجد بيانات موثوقة أو توضيحية بما فيه الكفاية، لأن الأسباب تتعلق بشكل رئيسي بالعمر، هناك دراسات تشير إلى أن اللايكوبين في الطماطم، قبل كل شيء، يمكن أن يمنع ظهور هذا الورم، مما يعني أنه مناسب بكل أشكاله، نيئًا، أو في الصلصة وحتى في البيتزا، لأن اللايكوبين يقاوم الحرارة، وكذلك بذور اليقطين” قرع العسل” وزيت الزيتون البكر الممتاز، وعصير الرمان، والفواكه الحمراء، وفول الصويا، والفلافونيدات الموجودة بالشاي الأخضر والشاي الأحمر.

ومع ذلك، قدم الخبراء منشورًا في مجلة الجمعية الأمريكية لطب المسالك البولية أشار إلى عوامل غذائية سلبية، مثل الكحول والأطعمة المقلية، كما أنه يضمن أنه ثبت أن استخدام التبغ مرتبط بزيادة خطر الوفاة إذا كان الشخص يعاني من سرطان البروستاتا.

سلس البول وضعف الانتصاب الآثار الضارة للعلاج..

أضاف الموقع، لدينا طرق علاجية ولكن هناك آثار جانبية مرتبطة به، وهي قليلة ولكنها موجودة، يجب أن يستمع المريض إلى رأي المتخصصين ويقرر، يؤكد طبيب الأورام لويس ليون، أن فرص البقاء على قيد الحياة كبيرة إذا كان التشخيص مبكرًا، ولكن بعض العلاجات لها آثار جانبية على نوعية الحياة، مثل حدوث سلس البول وضعف الانتصاب.

استئصال البروستاتا الجذري، والذي يمكن إجراؤه بالمنظار، الجراحة المفتوحة أو الروبوتية، والعلاج الإشعاعي، الذي يمكن أن يكون خارجيًا أو كثيبيًا (يتم وضع المصدر الإشعاعي داخل الورم)، هى أهم الإجراءات العلاجية التى يمكن استخدامها ولها كفاءة عالية، وتتراوح البيانات المتعلقة بسلس البول بين 10% و50%، وتلك الخاصة بالعجز الجنسي بين 20 و80%، وقد يكون لهذه العواقب حلول علاجية، وبالتالي، يشير أطباء المسالك البولية إلى أنه بعد عامين، يمكن استعادة الفاعلية الجنسية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا