ضربة حظ تزيد نسبة نجاح عقار إسترازينيكا لـ كورونا لـ90%

دسمان نيوز – كشفت شركة إسترازينيكا AstraZeneca أنه كان هناك خطأ بسيط جعل الفريق يدرك كيف يمكنهم زيادة معدل نجاح اللقاح بشكل كبير، إلى ما يصل إلى 90% بدلا من نحو 60% من خلال إعطاء نصف جرعة، متبوعة بجرعة كاملة بعد شهر، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة Reuters.

واستغرق تطوير لقاح استرازينيكا عقودًا من العمل لمنح ألمع عقول جامعة أكسفورد الخبرة لتطوير لقاح فيروس كورونا فى النهاية، كان خطأً مؤقتًا بجرعة من الحظ السعيد هى التى أدى لرفع نسب نجاح كورونا من 60 % الى 90%.

وقالت الوكالة ابتهج اختصاصيو اللقاحات في أكسفورد يوم الاثنين عندما أعلنت شركة الأدوية AstraZeneca، التي طوروا اللقاح معها، أنها قد تكون فعالة بنسبة 90% تقريبًا، مستشهدة ببيانات من تجارب المرحلة الأخيرة.

وقال أدريان هيل مدير معهد جينر بجامعة أكسفورد الذي طور اللقاح لـ”رويترز”، “لا يمكن أن يحدث هذا إلا إذا تم توفير دعم استثنائي، مؤكدا “كان المعهد بأكمله في أكسفورد يعمل على هذا اللقاح.”

وقال مين بانجالوس رئيس قسم الأبحاث والتطوير في شركة استرازينيكا لرويترز “سبب حصولنا على نصف الجرعة هو الصدفة”.

وقال بانجالوس إن الخطة كانت تهدف إلى تلقى المشاركين في التجربة في بريطانيا جرعتين كاملتين، لكن الباحثين أصيبوا بالحيرة عندما لاحظوا أن الآثار الجانبية، مثل التعب أو الصداع أو آلام الذراع كانت أكثر اعتدالًا مما كان متوقعًا، “لذا عدنا وفحصنا ووجدنا أنهم قد قللوا من تقدير جرعة اللقاح إلى النصف”.

وأضاف بانجالوس أظهرت النتائج أن اللقاح كان فعالاً بنسبة 90% بين هذه المجموعة، في حين أن المجموعة الأكبر التي تلقت جرعتين كاملتين أنتجت فعالية قراءة بنسبة 62%، مما أدى إلى فعالية إجمالية بنسبة 70% عبر كلا نمطي الجرعات، مؤكدا “أننا قمنا بتطعيم نصف جرعة للمشاركين نتيجة خطأ، لكنه أدى لزيادة كفاءة اللقاح”.

وأوضح بانجالوس الذى كان يعمل مع سارة جيلبرت، أخصائية اللقاحات بجامعة اكسفورد، أن اللقاح اشتمل على استخدام فيروس برد الشمبانزي كناقل لإيصال التعليمات، في تجارب مع أمراض مثل الأنفلونزا، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والإيبولا على مدى العقد الماضي، كان الأمل في أنه سيثبت يومًا ما قدرته على مكافحة واحد أو أكثر من هذه الأمراض الفتاكة.

وأضافت الوكالة، في يناير، قالت لويز ريتشاردسون نائبة مستشارة أكسفورد، إنها أُبلغت بعمل جيلبرت وأنه يبدو واعدًا بالنسبة لفيروس كورونا الجديد.

وأكدت لويز ريتشاردسون، إن الجامعة عرضت بعد ذلك مليون جنيه إسترلينى للتأمين على البحث حتى يتم توفير المزيد من التمويل، والذى وصل على النحو الواجب عندما تدخلت الحكومة وشركة أسترازينيكا في مايو.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا