البرازيل تصادر 2300 كيلو كوكايين مخبأة بشحنة من خام الحديدوز فى طريقها لأوروبا

دسمان نيوز – في أقل من أسبوع ، صادرت الشرطة الفيدرالية البرازيلية (PF) حوالي 2300 كيلوجرام من الكوكايين ، كان من المقرر شحنها إلى أوروبا. تم اكتشاف الشحنات في ثلاثة موانئ رئيسية بالبلاد.

وأشارت صحيفة “ديالجو أمريكا” إلى أن الشرطة البرازيلية ضبطت 472 كجم من الكوكايين فى ميناء سلفادور، وقالت فى بيان : “المخدرات كانت مخبأة فى شحنة من خام الحديدوز ليتم شحنها فى وقت لاحق إلى اوروبا ، وبشكل أكثر دقة إلى ميناء أنتويرب ببلجيكا كوجهة نهائية”.

وأوضحت الصحيفة أن فى 3 أكتوبر الماضى ألقت الشرطة البرازيلية القبض على 4 برازيليين كانوا يتعاملون مع 238.9 كجم من الكوكايين فى ميناء ناتال، وكان أيضا من المقرر ارسالها الى اوروبا.

وتم تنفيذ المداهمة بالاشتراك مع رجال من أمانة الإيرادات الفيدرالية ، الذين اعترضوا شاحنة مشبوهة عند مدخل الميناء. وقالت الشرطة “بعد فحص شامل ، تم العثور على عدة عبوات من الكوكايين في هيكل الجسم ، والتي كانت مخبأة في مقصورة مكيفة في الهيكل المعدني“.

بالإضافة إلى سائق السيارة ، اعتقلوا ثلاثة رجال آخرين كانوا بالقرب من مدخل الميناء وكانوا ينتظرون إرسال الشحنة.

وأضافت الصحيفة أنه فى عام 2020 فقط ، ضبط رجال الشرطة على 5.5 طن من الكوكايين فى ميناء ناتال، وفي عملية مشتركة أخرى جرت في 2 أكتوبر، ضبطت الشرطة الاتحادية وأمانة الإيرادات الفيدرالية 1520 كيلوجرامًا من الكوكايين في ميناء ساو سيباستياو في ساو باولو.

كان المخدرات مخبأة في قارب بين شحنة من الذرة،  كانت متجهة إلى مدينة قادس الساحلية ، في جنوب غرب إسبانيا ، “حسبما ذكرت أمانة الإيرادات الفيدرالية في مذكرة.

أفادت وكالة “ايفى” الإسبانية  أن السفينة ، التي تحمل علم أنتيجوا وبربودا ، كانت ترسو في سان سيباستيان في انتظار الإذن بالمغادرة إلى قادس،  وعلى الرغم من أن كولومبيا وبيرو هما المنتجان الرئيسيان للكوكايين ، إلا أن المهربين يفضلون تصدير المخدرات من الموانئ البرازيلية ، بسبب التبادل التجاري الأكبر بين البرازيل وأوروبا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا