دراسة أمريكية: مضادات الاكتئاب قد تمنع الإصابة الشديدة بـ فيروس كورونا

دسمان نيوز – أظهرت تجربة مشتركة من كليات الطب بجامعتى فيرجينيا وواشنطن الأمريكية، أن عقار فلوفوكسامين المضاد للاكتئاب يمنع تفاقم عدوى فيروس كورونا وقد يساعد في إبقاء المرضى خارج المستشفى.

قارنت التجربة السريرية، التي أجرتها كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس، استخدام دواء “فلوفوكسامين” مع دواء وهمي في 152 مريضًا خارجيًا بالغًا مصابًا بفيروس كورونا، ولم يشهد أي من المشاركين الذين تلقوا فلوفوكسامين “تدهورًا سريريًا” بعد 15 يومًا من العلاج، بينما لم يلاحظ 6 مرضى تلقوا العلاج الوهمي، ومن بين هؤلاء الـ 6، نُقل 4 منهم إلى المستشفى لفترات تتراوح من أربعة إلى 21 يومًا، فيما بقي أحدهم على جهاز التنفس الصناعي لمدة 10 أيام.مضادات اكتئابمضادات اكتئاب

في حين أن حجم الدراسة كان صغيرًا وفقا لموقع ” sciencedaily “، يقول الباحثون إن النتائج ذات دلالة إحصائية وأن الفلوفوكسامين يتطلب مزيدًا من الدراسة كعلاج لـ COVID-19، كما إنهم يخططون لإطلاق تجربة أكبر في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال العضو المنتدب بكلية الطب بجامعة واشنطن: “إن المرضى الذين تناولوا فلوفوكسامين لم يصابوا بصعوبات خطيرة في التنفس أو احتاجوا إلى دخول المستشفى لمشاكل في وظائف الرئة، ومعظمالعلاجات البحثية الخاصة بـ COVID-19 كانت تستهدف المرضى الأكثر تعرضًا للمرض، ولكن من المهم أيضًا العثور على علاجات تمنع المرضى من الإصابة بالمرض بدرجة كافية تتطلب الأكسجين الإضافي أو الاضطرار إلى الذهاب إلى المستشفى.

فلوفوكسامين و فيروس كورونا 
 

أطلق باحثو جامعة واشنطن تجربة عشوائية لتقيم استخدام دواء فلوفوكسامين المضاد للالتهاب، حيث أنه قد يوقف الالتهاب المميت المعروف باسم الإنتان، والذي يخرج فيه الاستجابة المناعية عن السيطرة، وقد توصلوا إلى أن العقار قلل من إنتاج السيتوكينات ، والتي ارتبطت بـ “عواصف السيتوكينات” القاتلة التي يُعتقد أنها تحدث في الحالات الشديدة من COVID-19.

دفع هذا الارتباط فريق جامعة واشنطن للتحقيق في احتمال أن يكون للفلوفوكسامين تأثير وقائي للمرضى المصابين بـ COVID-19، وربما اعتقدوا أن الدواء يمكن أن يساعد في منع ردود فعل الجهاز المناعي المفرطة الناتجة عن هذا الفيروس التاجي الجديد .

لاحظ فريق جامعة واشنطن أن الأبحاث الحديثة أثارت تساؤلات حول ما إذا كانت السيتوكينات تلعب حقًا أدوارًا مهمة في وفيات COVID-19، وإذا لم يكن الأمر كذلك، كما يقول الباحثون، فقد يكون للفلوفوكسامين آثار مفيدة من خلال آلية أخرى لم يتم فهمها بعد.

شدد الباحثون على وجود العديد من القيود على أبحاثهم، بالإضافة إلى صغر حجمها ، أعاقت التجربة عوامل أخرى ، بما في ذلك أن 20٪ من المشاركين توقفوا عن الإجابة على الاستطلاعات خلال التجربة التي استمرت 15 يومًا

بسبب هذه القيود، يقول الباحثون إنه لا ينبغي التعامل مع نتائج التجربة كمقياس لفعالية فلوفوكسامين ضد COVID-19 ولكن كمؤشر مشجع على أن العقار يتطلب المزيد من الاختبارات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا