لقاح «فايزر» ينعش الأمل في وقف «كورونا» 50 مليون جرعة قبل نهاية 2020

دسمان نيوز – بعد سونامي الاحباطات المتتالية والارقام المرعبة التي حصدها فيروس كورونا المستجد، يلوح في الافق بصيص أمل بقرب طرح لقاح قد يساهم في تخفيف حدة الوباء الذي أصاب اكثر من 50 مليون ونصف المليون، وأودى بحياة مليون و260 الف شخص بحسب احصاءات «جونز هوبكنز».

فقد أعلنت شركتا «فايزر» الاميركية و«بيونتيك» الالمانية أمس أن اللقاح ضد كورونا المستجد الذي تعملان على تطويره أثبت فاعليته بنسبة 90%، وذلك وفقا للتحليل الأولي لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وهي الأخيرة قبل تقديم طلب ترخيصه.

وبحسب هذه النتائج، تحققت حماية المرضى بعد سبعة أيام من تلقي الجرعة الثانية و28 يوما من تلقي الجرعة الأولى.

وقالت الشركتان في بيان مشترك إنه جرى قياس «هذه الفعالية للقاح» عبر المقارنة بين عدد المشاركين الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في المجموعة التي تلقت اللقاح، وعدد المصابين في مجموعة أخرى تلقت لقاحا وهميا، «بعد سبعة أيام من تلقي الجرعة الثانية» و28 يوما من تلقي الجرعة الأولى. وأظهرت الاختبارات أنه لم تكن هناك آثار جانبية خطيرة لمن تلقوا جرعات من اللقاح.

وكانت الجهات الرسمية المسؤولة عن منح التراخيص للأدوية واللقاحات، تقول إنها ستمنح التراخيص لأي لقاح آمن يثبت فعاليته بنسبة 50% وأكثر، وبهذا يصبح هذا اللقاح من الأقرب للحصول على تراخيص.

وتوقعات الشركتان أنهما ستصنعان ما يصل الى 50 مليون جرعة من اللقاح في العالم في العام 2020 وحتى 1.3 مليار جرعة عام 2021.

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة فايزر، الطبيب ألبرت بورلا، إننا وصلنا لهذا الانجاز في وقت مهم حيث يشهد العالم زيادة قياسية في الأرقام بالإصابات، وبدأت المنشآت الطبية تصل لطاقتها الاستيعابية.

وأضاف «المجموعة الأولى من نتائج المرحلة الثالثة من تجربتنا للقاح ضد «كوفيد ـ 19»، أعطت الدليل الأولي على قدرة لقاحنا على الوقاية من كوفيد ـ 19».

وستقوم الشركة لاحقا بالتقدم للحصول على التراخيص المطلوبة بشكل عاجل، وعلى الأرجح ستكون أولى الجرعات من هذا اللقاح للعاملين في مجال الرعاية الصحية بحلول نهاية 2020. وهو موعد يبشر بقرب التغلب على الفيروس.

وشارك في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية نحو 43 ألف شخص، تضم شرائح وفئات مختلفة من المجتمعات العرقية، إذ أشارت التجارب إلى عدم وجود تباين في حماية اللقاح للأشخاص من ذوي الخلفيات العرقية المختلفة.

وتنوي الشركتان توفير بيانات عن تجارب المرحلة الثالثة كاملة ليراجعها العلماء.

لكن بعضهم رحب من الآن بالنتيجة وإن بحذر.

وقال مايكل هيد كبير الباحثين في مجال الصحة العامة في جامعة ساوثمبتون في إنجلترا «إنها نتيجة ممتازة للقاح من الجيل الأول».

ورأى بيتر هوربي استاذ الأمراض المعدية الناشئة في جامعة أكسفورد ان إعلان فايزر «يشكل نقطة تحول» في الجائحة.

لكن البعض الآخر توقع مشاكل لوجستية كبيرة في إيصال اللقاح إلى الجميع خصوصا أنه ينبغي المحافظة عليه باردا جدا ويحتاج إلى جرعتين لدعم المناعة.

ويعتمد اللقاح على الناقل «أر ان ايه» أو «ام أر أن ايه» وهي مقاربة جديدة للحماية من الإصابة بالفيروس.

وخلافا للقاحات التقليدية، التي تعمل على تدريب الجسم للتعرف على البروتينات التي تنتج العوامل المرضية، وقتلها فإن «أم أر أن ايه» تخدع النظام المناعي لدى المريض لدفعه إلى انتاج بروتينات الفيروس بنفسه.

والبروتينات غير مؤذية لكنها كافية لتوفير استجابة مناعية قوية.

وستقيم الدراسة قدرة اللقاح هذا على الحماية من «كوفيد-19» لدى مرضى سبق أن أصيبوا بالفيروس، فضلا عن الوقاية من الإصابة بشكل قوي جدا من كوفيد-19.

من جهته، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية د.ادهانوم تادروس غيبريسوس، إن جائحة كورونا ليست الأزمة الصحية الأخيرة التي سيشهدها العالم، معربا عن أمله في أن المرحلة الحالية تكون نقطة تحول للصحة العالمية والأمن العالمي لكتابة التاريخ عبر التضامن والقضاء على وباء كورونا.

وأكد في كلمة بافتتاح الجلسة المستأنفة لجمعية الصحة العالمية والتي بدأت أمس في جنيف وتستمر حتى الرابع عشر من نوفمبر الجاري، أن هناك حاجة ماسة إلى توفير اللقاح اللازم لفيروس كورونا.

وقال إن وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19) تجاوز حدود حالة الطوارئ الصحية العادية.

وأضاف «نحن ملتزمون بحماية الناس في حالات الطوارئ الصحية، لكن وباء كوفيد ـ 19 خرج عن إطار حالة الطوارئ».

في الأثناء، قالت نقابات الشرطة الفرنسية ووسائل إعلام إن طلبة اشتبكوا أمس مع الشرطة خارج مدرسة ثانوية في شمالي العاصمة الفرنسية باريس في احتجاجات على المخاطر الصحية التي يشكلها فتح المدارس خلال أزمة فيروس كورونا المستجد.

وذكرت نقابات العاملين في الشرطة أن سيارة شرطة تعرضت للتخريب، بينما قالت صحيفة «لو فيغارو» وصحيفة «أواز إبدو» المحلية إن الطلبة ألقوا الحجارة وأشياء خرى على رجال الشرطة.

وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي مجموعة من الشبان يحيطون بسيارة للشرطة خارج مدرسة ليسيه ميراي جرينيه ويحاولون قلبها، بينما أظهرت مقاطع أخرى حرائق مشتعلة في الشارع.

وبدأت المظاهرات الطلابية تتصاعد في فرنسا خلال الأسبوع الماضي، حينما احتج بعض المعلمين والطلاب على استمرار فتح المدارس رغم حالة الإغلاق العام في البلاد، قائلين إنها تعرض صحتهم للخطر بسبب احتمالات العدوى بـ«كوفيد ـ 19» في مباني المدارس المزدحمة.

ومن المقرر أن تنظم نقابات المعلمين اليوم احتجاجات وإضرابات على مستوى البلاد.

قفزة في أسواق المال العالمية

انتعشت أسواق المال العالمية وأسعار النفط، كما سجل سهم «فايزر» ارتفاعا بنسبة 15% قبل الفتح في بورصة وول ستريت. وسجل المؤشران داو جونز الصناعي وستاندرد آند بورز 500 مستويات قياسية مرتفعة بعد لحظات من بدء جلسة التداول في بورصة وول ستريت. وقفز داو جونز 1700 نقطة، أو 6%، ليصل إلى 29467.90 نقطة عند الفتح، في حين صعد مؤشر ستاندرد آند بورز القياسي بمقدار 165 نقطة، بنسبة 4.7%، إلى 3656 نقطة. وارتفع مؤشر ناسداك المجمع 182 نقطة، بنسبة 1.5 %، إلى 12.257 نقطة.

10 %زيادة في أسعار النفط

قفزت أسعار النفط نحو 10% مرة واحدة، وارتفعت عقود خام برنت 3.63 دولارات، بنسبة 9.25% إلى 43.10 دولارا للبرميل، في حين صعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.89 دولارات بنسبة 10.5%، إلى 41.02 دولارا.

أكثر من 4٪ هبوطاً بالذهب

قوضت الإعلانات عن قفزة في أسواق المال وأسعار النفط جاذبية المعدن الأصفر حيث هبطت أسعار الذهب أكثر من 4% إلى 1872.39 دولارا للأوقية، وتراجعت العقود الآجلة الأميركية للذهب 3.7%.

«الصحة الروسية»: فاعلية لقاح «سبوتنيك V» تتجاوز 90%

موسكو – رويترز: قالت ممثلة لوزارة الصحة الروسية أمس إن لقاح (سبوتنيك v) الروسي المضاد لكوفيد-19 فعال بنسبة تزيد على 90%، مستشهدة ببيانات تم جمعها بعد تطعيم مواطنين به، وليست نتاج تجارب سريرية
جارية.
يأتي ذلك بعد إعلان شركة فايزر الأميركية لصناعة الأدوية وشريكتها شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتيك في بيان أمس، أن لقاحهما التجريبي فعال بأكثر من 90%.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا