شركة أجيليتي تربح 15.3 مليون دينار

دسمان نيوز – أعلنت شركة “أجيليتي” للخدمات اللوجستية نتائجها المالية للربع الثالث من عام 2020 وأظهرت بلوغ ربحية السهم 8 فلوس وصافي الأرباح 15.3 مليون دينار، بتراجع نسبته 29.4 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، في حين شهدت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء تراجعاً بنسبة 1.9 في المئة، لتبلغ 46.5 مليون دينار، كما بلغت الإيرادات 403 ملايين دينار.

وقالت الشركة، في بيان صحافي أمس، إنه خلال الأشهر التسعة بلغت ربحية السهم 16.47 فلساً وصافي الأرباح 31.5 مليون دينار بتراجع 50.4 في المئة، مقابل الفترة نفسها من العام الماضي، في حين تراجعت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بنسبة 14.1 في المئة لتبلغ 122.4 مليون دينار والإيرادات بنسبة 0.7 في المئة لتبلغ 1.168 مليون دينار.

وقال طارق سلطان نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ”أجيليتي”: “بينما لانزال، مثلنا مثل العديد من الشركات الأخرى، متأثرين بتداعيات “كوفيد 19” فإننا نشهد أيضاً انتعاشاً عبر معظم قطاعات الأعمال التابعة لنا، وإن كان ذلك بوتيرة مختلفة لكل شركة.

وأضاف سلطان، أن “أجيليتي” استفادت من الإجراءات المبكرة والحاسمة التي اتخذتها لاحتواء التكاليف والحفاظ على السيولة، وهي مهيأة جيداً للعمل في سوقٍ من المرجح أن يظل متقلباً لبعض الوقت، وتستمر الشركة في التزامها بالاستثمار في التكنولوجيا، التي من شأنها تحويل الصناعة اللوجستية، وتوسيع نطاق حلولنا اللوجستية الرقمية، وتوفير بنية تحتية تخزينية عالمية المستوى في الأسواق الناشئة سريعة النمو.

الخدمات العالمية

وحققت “أجيليتي” في الربع الثالث من العام أرباحاً قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بقيمة 18.5 مليون دينار، بزيادة 35.2 في المئة مقارنة بنفس الفترة من عام 2019 ويعود هذا النمو بصورة أساسية إلى احتواء وتخفيض التكاليف عبر أعمالها.

وبلغ صافي الإيرادات 71.4 مليون دينار بزيادة 5.1 في المئة عن الربع الثالث من العام الماضي، إذ شهد القطاع زيادة في صافي إيرادات خدمات التخزين وخدمات الشحن الجوي، بينما تراجع صافي إيرادات خدمات الشحن البحري والخدمات اللوجستية للمشاريع وللمعارض والفعاليات.

وبلغ إجمالي إيرادات “أجيليتي” للخدمات اللوجستية 305.7 ملايين دينار، بزيادة قدرها 7.3 في المئة عن نفس الفترة من عام 2019.

وكانت زيادة صافي إيرادات الشحن الجوي التي قدرت بـ 39.1 في المئة في الربع الثالث من العام مدفوعة بالطلب المستمر على الشحنات الاستثنائية والمتعلقة بالقطاع الطبي والعلوم الحياتية، بينما تراجع صافي إيرادات خدمات الشحن البحري بنسبة 14.5 في المئة مقارنة بالربع الثالث من عام 2019، نتيجة الضغوطات المستمرة على عائدات وأحجام الشحن.

وانخفضت أحجام الشحن الجوي والبحري في الربع الثالث مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بسبب تأثير “كوفيد 19” على عمليات الإنتاج والقيود على سعات الشحن والتغير في أحجام الشحن الخاصة بالعملاء.

كما شهدت خدمات التخزين للطرف الثالث نمواً قوياً (زيادة 12.7 في المئة في صافي الإيرادات)، لاسيما في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا (الكويت، والسعودية والإمارات) نتيجة الأداء القوي للمرافق الجديدة وزيادة الكفاءة التشغيلية، لكن الخدمات اللوجستية للمعارض والفعاليات تأثرت سلباً بشكل كبير بسبب إلغاء وتأجيل الفعاليات حول العالم.

وقامت “أجيليتي” للخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة ابتداءً من الربع الأول، بتطبيق مجموعة من تدابير خفض التكاليف التي تهدف إلى ضمان قوة أداء الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء تحسباً لانخفاض أحجام التجارة العالمية.

وهيأ ذلك الخدمات اللوجستية للعمل بصورة جيدة في البيئة الحالية، فيما تواصل التركيز على الإنتاجية التشغيلية وتوفير حلول مرنة للعملاء للاستجابة لبيئة السوق المتغيرة.

البنية التحتية

تراجعت أرباح مجموعة شركات “أجيليتي” للبنية التحتية قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بنسبة 16.5 في المئة لتبلغ 31.6 مليون دينار في الربع الثالث من عام 2020. ويعزى هذا التراجع بشكل أساسي إلى تراجع أداء شركات يوباك وناس وجلوبال كليرنج هاوس سستمز (التابعة لأجيليتي) التي شهدت انخفاضاً كبيراً في عملياتها نتيجة الوباء.

في المقابل، أثبتت “أجيليتي” للمجمعات اللوجستية وترايستار قدرتهما على الصمود في مواجهة تداعيات الوباء خلال الربع الثالث من العام. وتراجع صافي إيرادات مجموعة البنية التحتية بنسبة 24.4 في المئة في حين انخفضت أيضاً إجمالي الإيرادات بنسبة 15 في المئة.

ونمت إيرادات “أجيليتي” للمجمعات اللوجستية بنسبة 5.6 في المئة في الربع الثالث من العام مع استمرار زيادة طلب العملاء على مساحات التخزين خصوصاً من موردي السلع الأساسية، وتستمر “أجيليتي” للمجمعات اللوجستية في أعمالها التطويرية في الكويت والسعودية وإفريقيا لتلبية طلب العملاء المتزايد.

وشهدت ترايستار، وهي شركة متخصصة في تقديم الخدمات اللوجستية المتكاملة لقطاع المنتجات النفطية، وتابعة لأجيليتي تراجعاً في الإيرادات بنسبة 15.9 في المئة في الربع الثالث من العام، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى تراجع المبيعات التجارية للوقود.

لكن خدمات الشركة البحرية أظهرت نمواً صحياً بسبب دخول السفن الجديدة، ذات العقود طويلة الأمد، إلى الخدمة، كما سجلت حقول تخزين الوقود التابعة للشركة زيادة في الإيرادات مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

أما على مستوى الربحية، فقد حققت ترايستار تحسناً في الأرباح يرجع بشكل أساسي إلى تحسن أداء القطاع البحري، وعزز نموذج أعمال الشركة من صمودها خلال هذه الأزمة ونمو أرباحها مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وسجلت شركة ناشيونال لخدمات الطيران “ناس” انخفاضاً في إيرادات الربع الثالث بنسبة 46.1 في المئة لكنها بدأت في رؤية بوادر انتعاش في حركة المسافرين والرحلات الجوية. ولا تزال عمليات الشركة في الكويت متأثرة بتداعيات حد الحكومة لعدد الركاب والرحلات الجوية من وإلى مطار الكويت الدولي.

في المقابل، كان أداء ناس في المناطق الجغرافية الأخرى جيداً ويستمر في التعافي.

وكانت خدمات كبار الشخصيات وصالات الاستقبال بالمطارات أكثر الخدمات تضرراً إذ تظل الصالات مغلقة في معظم الحالات، فيما تبقى خدمات الشحن إحدى الخدمات الفرعية ذات العائد الإيجابي لدى ناس.

كما أثرت هذه الجائحة أيضاً على أعمال شركة المشاريع المتحدة للخدمات الجوية “يوباك”، التي شهدت بدورها تراجعاً في الإيرادات في الربع الثالث من العام مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، بسبب توقف العمليات في مطار الكويت الدولي خلال فترة الإغلاق وما أعقبة من تقليص لعدد الرحلات عند استئناف حركة الطيران.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا