الكويت تعرضت لـ 5.6 ملايين تهديد رقمي

دسمان نيوز – شهدت الكويت خلال النصف الأول من العام الحالي 2020، ما مجموعه 5636047 تهديدا رقميا توزّعت بين 5073616 تهديدا عبر البريد الإلكتروني (وهي ثالث أعلى نسبة في دول مجلس التعاون الخليجي)، و454092 مستخدما وقعوا ضحايا لعناوين الإنترنت (URL) الخبيثة، و10569 برمجية خبيثة، وعناوين إنترنت (URL) استضافت 2646 تهديدا.

وكشفت شركة «تريند مايكرو»، المعنية بحلول الأمن السحابي، في تقريرها السنوي لنتائج منتصف العام، ان الأرقام الخاصة بالكويت تشير إلى زيادة بنسبة 47 في المئة في عدد ضحايا عناوين URL الخبيثة (حيث بلغ هذا الرقم 309468 في النصف الأول من عام 2019)، وأكثر من ثلاثة أضعاف عدد الهجمات المستضافة على عناوين URL (حيث بلغ هذا الرقم 840 في النصف الأول من عام 2019).

تهديدات رقمية

وكشف التقرير ان التهديدات الرقمية المرتبطة بجائحة كورونا، شكلت أكبر نوع من التهديدات الرقمية المكتشفة في النصف الأول من العام، مضيفا ان تقنيات الأمن من «تريند مايكرو» حظرت 8.8 ملايين تهديد مرتبط بجائحة كورونا في ستة أشهر فقط، كان ما يقرب من 92 بالمئة منها رسائل بريد إلكتروني غير مرغوب بها. وحوّل مجرمو الإنترنت تركيزهم في الفترة بين يناير ويونيو الماضيين نحو استغلال التركيز العالمي الكبير على الجائحة. وتفاقمت المخاطر التي تتعرض لها الشركات بسبب الثغرات الأمنية التي أحدثها انتقال الموظفين إلى العمل عن بُعد.

وشهدت دول مجلس التعاون الخليجي 56870977 تهديدا رقميا عبر البريد الإلكتروني وعناوين الويب والبرمجيات الخبيثة خلال النصف الأول من العام الجاري. وشملت هذه التهديدات 41236550 تهديدًا عبر البريد الإلكتروني و13181016 ضحية لعناوين الويب الخبيثة و2392097 برمجية خبيثة و61314 تهديدًا متمثلًا في عناوين الويب.

ومن جهته، قال المدير الإقليمي لشركة «تريند مايكرو» في الخليج أسعد عرابي، إن معدلات الهجمات الرقمية المرتفعة في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي تظهر أن الجائحة «لم تكبح جماح المجرمين الرقميين»، بالرغم من أنها سيطرت على حياة المجتمعات طوال النصف الأول من عام 2020.

استراتيجيات

وأضاف: ينبغي على قادة تقنية المعلومات في الكويت الحرص على تطوير استراتيجيات الأمن الرقمي لتصبح قادرة على مواكبة التهديدات المتزايدة في ظلّ الحالة الطبيعية الجديدة التي يعيشها العالم اليوم، من أجل حماية النقاط الطرفية البعيدة والأنظمة السحابية وبيانات الدخول إلى حساب المستخدمين وأنظمة الشبكات الخاصة الافتراضية، علاوة على الدورات التدريبية المحدّثة، وذلك بهدف تحويل قوى العمل المتباعدة إلى خط دفاع أول أكثر فاعلية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا