جرائم «الشرف والأمانة» تلقي بظلالها على سير الانتخابات

مجلس الأمة
مجلس الأمة

دسمان نيوز – وسط مترقب إعلان لجنة فحص طلبات المرشحين قائمة «المشطوبين» من سجل المتقدمين لانتخابات مجلس أمة 2020، يبرز شرط الجرائم «المخلة بالشرف والأمانة» إلى الواجهة مجدداً، في ظل عدم وجود تعريف واضح ودقيق لهذا النوع من الجرائم، فقد يتساوى في ذلك مَنْ غرّد معبراً عن رأيه في قضية من القضايا، وبين مَنْ سرق ونهب، بل وزنى.

ونظراً لخلو النظام القانوني في الكويت من هذا التعريف، جاءت المحاولات النيابية في المجلس الحالي لتحديده، عبر تقديم اقتراح بقانون بإضافة مادة جديدة برقم 1 مكرراً إلى القانون 16 لسنة 1960 بإصدار قانون الجزاء، لكنها لم تُكلّل بالنجاح، ولم يتم إقراره رغم أن المجلس استمر 4 سنوات كاملة.

وظلت عملية تعريف مفهوم الشرف والأمانة مسألة تقديرية مرهونة بمضمون الأحكام القضائية، التي اعتبر بعضُها القضايا ذات البعد السياسي من هذه الجرائم، وهو ما حدث عندما شُطِب أحد مرشحي الدائرة الخامسة لانتخابات مجلس 2016، ضمن 47 مرشحاً شطبتهم لجنة فحص الطلبات.

وهناك حالة ثانية تمثلت بشطب مرشح «الثالثة» في الانتخابات التكميلية بالمجلس الحالي صالح جرمن، حيث قضت محكمة التمييز، في 14 مارس 2019، بإلغاء حكم محكمتَي أول درجة والاستئناف بالسماح له بالترشح، وأيّدت قرار إدارة الانتخابات التابعة لوزارة الداخلية، بحرمانه من الترشح.

وكانت الجريمة التي اعتبرتها «الداخلية» وأيدتها «التمييز» آنذاك «جريمة مخلة بالشرف والأمانة»، والتي أدين فيها جرمن، هي «جريمة التظاهر، ومقاومة موظف أثناء تأدية عمله بالقوة، وإهانة موظف عام، والدعوة إلى تنظيم مظاهرة عامة».

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا