إدارة الإنارة: استبدال كشافات الشوارع بأخرى LED سيوفر على الدولة 10 ملايين دينار

دسمان نيوز – أعلن مدير إدارة إنارة الشوارع التابعة لقطاع شبكات التوزيع في وزارة الكهرباء والماء م.فيصل الدماج عن توجه الإدارة لاستبدال شبكة إنارة الشوارع بكشافات LED موفرة للطاقة وصديقة للبيئة ما سيوفر على الدولة ما قيمته 10 ملايين دينار سنويا.

وقال الدماج في لقاء خاص مع «الأنباء» إن إدارته قامت بحصر المناطق المظلمة وتم إعداد مناقصة لإنارتها بجميع مناطق الكويت وخاصة في المناطق الزراعية ومناطق الشاليهات وبعض الشوارع الصغيرة ومواقف المجمعات والمساجد المظلمة.

وأعلن مدير إدارة إنارة الشوارع عن إجراء دراسة وإعداد مخططات حاليا لتركيب أعمدة طوارئ عند الدوارات والتقاطعات تعمل بالطاقة الشمسية تلقائيا عند حدوث أي طارئ وانقطاع التيار وذلك لضمان استمرار الإضاءة حفاظا على سلامة المارة.

وبينما ذكر الدماج أن إجمالي عدد الأعمدة في شبكة إنارة الشوارع الكويت يبلغ 257791 عمودا وأعداد صناديق التغذية 5870 صندوقا، إضافة إلى 364 ألفا و910 كشافات، وإجمالي أطوال الكيبلات 9.5 ملايين متر، تحدث عن توجه الإدارة لتركيب الأعمدة التجميلية في المدن الجديدة ومشاريع الطرق الجديدة بدلا من الأعمدة التقليدية وذلك للمساهمة في تجميل المنظر العام. وتطرق اللقاء إلى الكثير من القضايا الخاصة بإنارة الشوارع، فإلى التفاصيل:

بداية، لو أردنا الحديث عن أهمية وحجم شبكة الإنارة وحجم استهلاكها؟

٭ أولا: هنا لابد أن نلفت انتباه المواطنين والمقيمين إلى أن الإنارة ليست فقط عمودا وكشافا وإنما سلسلة طوية من الأعمال شبكة متكاملة ومخططات متنوعة، كما أن الأعمال التي نقوم بها لا تقتصر على تركيب التيار لإنارة الشوارع بل نقوم بإيصال التيار للنصب التذكارية وإشارات المرور وكاميرات المرور واللوحات الإرشادية وجسور العبور وإعلانات الشوارع كون إنارة الشوارع أقرب مصدر لإيصال التيار لهذه الخدمات، كما أننا نقدم الخدمات الطارئة أو الدورية لبعض مؤسسات الدولة، فمثلا تزويد أجهزة الهيئة العامة للبيئة الخاصة بفحص الهواء في المناطق بالتيار وغيرها، أما أحمال شبكة إنارة الشوارع فهي 112 ميغاواط/ ساعة وإجمالي عدد الأعمدة 257 ألفا 791 عمودا وإجمالي أعداد صناديق التغذية 5870 صندوقا، وإجمالي عدد الكشافات 364 ألفا و910 كشافات، وإجمالي أطوال الكيبلات 9.5 ملايين متر.

الكشافات الموفرة للطاقة

لاحظنا أن استهلاك شبكة إنارة الشوارع ذات نسبة مرتفعة فهل هناك من برامج لتخفيف هذا الاستهلاك؟

٭ نعم طبعا ونحن نقوم بتحديث المواصفات بشكل دوري وأهم المشاريع التي نقوم بها حاليا هي إعداد وطرح مناقصات استبدال جميع لمبات الصوديوم في إنارة الشوارع بكشافات LED موفرة للطاقة وصديقة للبيئة ما سيخفض الاستهلاك بين 50 و70% ويوفر على الدولة مبالغ بقيمة 10 ملايين دينار سنويا، وهذا الأمر يتم على مراحل حيث سيتم الانتهاء منها خلال 10 سنوات، كما سيساهم بتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إذ إن الانبعاثات حسب التقنية المستخدمة حاليا تبلغ 0.6 طن سنويا لكل كيلومتر وهذا ما تسعى الوزارة إلى تخفيضه بما يتناسب مع معايير الهيئة العامة للبيئة، كما أن العمر الافتراضي للكشافات الموفرة للطاقة أطول، وبالتالي فإنها تحتاج لعمليات صيانة اقل وهي عملية تكلف الوزارة 6 ملايين دينار سنويا، ويجري حاليا كمقدمة لهذا المشروع تركيب شبكة إنارة LED في بعض المناطق ومنشآت الوزارة.

هناك بعض المناطق التي مازالت مظلمة فما توجه الوزارة في هذا الشأن؟

٭ قمنا بحصر جميع المناطق المظلمة في الكويت واعددنا مناقصة لإنارتها ويتم الحصر في المناطق المظلمة كالشاليهات ومواقف المساجد وبعض الشوارع الفرعية والمناطق النائية.

الطاقة الشمسية

لديكم نية للتوجه نحو الطاقة الشمسية، فهل هناك أي مشروع جدي في هذا السياق؟

٭ نعم، نعمل حاليا على دراسات الطاقة الشمسية والتي في حال قمنا بتنفيذها سيكون تكلفة استهلاك البلاد من الإنارة صفرا لأنها إنارة ذاتية وليست من الشبكة والعمود مستقل بذاته، وتركيزنا حاليا بالعمل على تركيب أعمدة الإنارة الطارئة التي تعمل بالطاقة الشمسية على الدوارات والتقاطعات والتي تضمن استمرار الإنارة حيث تعمل تلقائيا في حال انقطاع التيار، وذلك تجنبا للحوادث وحفاظا على سلامة الناس، وسيكون بمنزلة مشروع تجريبي لتعميم الطاقة الشمسية على شبكة الإنارة بالكامل.

متى سيتم البدء بهذا المشروع؟

٭ تم إعداد المواصفات وإعداد المناقصات وجار طرحها، كما انه تم التنسيق مع للهيئة العامة للطرق والنقل البري في عقد رقم 269 طريق الفحيحيل السريع بتركيب إنارة تعمل بالطاقة الشمسية في التقاطعات والدوارات، وسيكون هذا المشروع باكورة المشاريع في هذا التوجه، كما أن العقد ضمن تركيب أعمدة تجميلية للإنارة وليس الأعمدة العادية.

الأعمدة التجميلية

ما الأعمدة التجميلية وهل سيتم تعميميها على المناطق والطرق الجديدة؟

نعم، نسعى حاليا لتعميم هذه الأعمدة على جميع المناطق الجديدة وهي أعمدة حديثة تختلف عن الأعمدة التقليدية التي نراها في الشوارع الهدف منها إعطاء بعد جمالي للمنظر العام وتساهم في تجميل المناطق وهي مستخدمة في جميع الدول والمدن الحديثة في العالم، كما أننا وضعنا هذه الأعمدة في جامعة الشدادية.

ذكرتم أنكم ستقومون بتحديث المواصفات بشكل دوري فمتى تم تحديثها مؤخرا؟

٭ نعم بالطبع فالتكنولوجيا سريعة التطور، ولذلك نقوم بتحديث المواصفات الخاصة بالإنارة بشكل متتابع، فمثلا جرى التحديث عام 2018 كما تم تحديث مواصفات معدات إنارة الشوارع للعام 2020 وتم تعميمها على جميع وزارات ومؤسسات الدولة، ونحن نقوم بتحديث المواصفات كل سنتين أو 3 سنوات لمواكبة التطورات في هذا المجال، وأي مشروع حكومي كمشاريع هيئة الطرق والسكنية وغيرها لن يتم تسلمها إلا بالمواصفات الحديثة الموفرة للطاقة، وتم التعميم على جميع مؤسسات الدولة، ويتم التنسيق مع جهات الدولة للإشراف على التصاميم والأعمال واعتماد المواد مع المكتب الاستشاري واعتماد فريق العمل المؤهل لتلك الأعمال، تمهيدا لتسلم الأعمال بعد الانتهاء من الشبكة وفحصها.

هناك مشكلة تعاني منها المناطق النائية والبعيدة في توفير بعض الخدمات فيكف تتعاملون مع ذلك فيما يخص إنارة الشوارع؟

٭ نحن لدينا مكاتب لإنارة الشوارع في جميع المحافظات للتعامل مع طوارئ المناطق والشكاوى فيها، كما أننا نتجه للتواجد في المناطق البعيدة حيث جار التنسيق مثلا حاليا مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للحصول على مواقع جديدة لموظفي إدارة إنارة الشوارع في الجمعية التعاونية في مدينة صباح الأحمد لخدمة المواطنين فيها وسرعة الاستجابة لشكاواهم.

في ظل جائحة كورونا تحولت معظم الخدمات في الوزارة وفي جهات الدولة إلى الخدمات الإلكترونية فما موقف إدارتكم؟

٭ نعم بالفعل فقد تمت إضافة نماذج لترحيل أعمدة الإنارة وصناديق التغذية عن طريق موقع وزارة الكهرباء والماء أونلاين لتسهيل الخدمة على المواطنين، وتمت إضافة الشكاوى عن طريق الخدمة الهاتفية وأونلاين بموقع وزارة الكهرباء والماء لسرعة المتابعة لمعالجة البلاغات، ونحرص على التعامل مع المراجعين عن طريق المواعيد وتسهيل الإجراءات والمواعيد على المواطنين لتطبيق المنظومة الصحية حسب تعليمات وزارة الصحة.

كيف عملتم أثناء الجائحة، وما مساهماتكم في مواجهتها؟

٭ طبعا، كانت علينا مسؤوليات كبيرة خلال الجائحة، فقد قمنا بإيصال التيار وتزويد النقاط الأمنية به، وكذلك إيصاله للأجهزة الطبية التي كانت تقوم بأخذ المسحات العشوائية في الشوارع وتأمين الطاقة الكهربائية لها، كما تمت إضافة الخدمات للمحاجر الصحية وإنارة الطرق الخاصة بها.

ما أبرز المشاريع التي تعملون عليها حاليا سواء مع هيئة الطرق أو السكنية؟

٭ نعمل مع هيئة الطرق والسكنية على المشاريع منذ بدايتها إلى نهايتها وقد انتهينا من مشروع جسر جابر، ونحن حاليا نعمل على مشروع الفحيحل السريع وطريق النويصيب وتحديث الدائرين السادس والسابع وطريق الملك فهد وشارع الغوص بالإضافة إلى عدد كبير من المشاريع، أما المناطق الجديدة فنبدأ منذ إعداد المواصفات وأنواع الكشافات ونضع وفق المخططات تصميما للإنارة وتوزيعها على الشوارع، وقد قمنا مؤخرا بوضع شروط ومعايير للمخططات بأن تكون أعمدة الإنارة في المناطق الجديدة بين القسائم أو في مقابلها في حال لا توجد منازل في الجهة المقابلة، وعدم وضع الأعمدة أمام المنازل تجنبا لإعاقة أصحاب القسائم ولتقليل طلبات ترحيل العمود، وبالتالي لن يتم اعتماد أي مخطط لم يراع هذا الأمر.

توحيد الإشراف على الإنارة

أعلن الدماج أن الوزارة تقوم حاليا بالتنسيق مع الجهات المختلفة التي تتبع لها بعض أعمدة الإنارة كالأشغال والصحة والصناعة وغيرها لجعل هذه الإنارة تابعة فقط لوزارة الكهرباء بهدف سرعة الاستجابة في حال حدوث انقطاع وفي حال تقديم شكوى، فالمواطن لا يدرك أن بعض أعمدة الإنارة ليست تابعة للوزارة كمناطق المستشفيات والمناطق الصناعية وغيرها.

تطوير العنصر البشري

تحدث الدماج عن توجيهات وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بالوكالة د.خالد الفاضل والوكيل المساعد لشبكات التوزيع م.مطلق العتيبي بضرورة إخضاع جميع الموظفين الجدد في ورش تابعة لكل إدارة في شبكات التوزيع للتدريب لكي يكونوا جاهزين للعمل، مشيرا إلى أن إدارته أيضا تقوم بتدريب طلبة معهد وزارة الكهرباء والماء على شبكة معدات الإنارة وكيفية تركيبها وصيانتها والتعامل معها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا