الصالح: التصدي بكل قوة وحزم لمحاولات مروِّجي المخدرات

دسمان نيوز – أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أنس الصالح عن شكره وتقديره لرجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والإدارة العامة للجمارك على جهودهم المخلصة في التصدي بكل قوة وحزم لمحاولات مروجي المخدرات، وبث سمومهم التي تستهدف أبناء المجتمع، مشيدا بقدرة رجال الأمن على التصدي لمثل هذه الأساليب المبتكرة في محاولات التهريب، كما أشاد بتعاون “الجمارك” الدؤوب والمستمر مع “الداخلية” في ضبط المخالفين للقانون ومروجي السموم عن طريق محاولة إدخالها إلى البلاد عبر المنافذ الجوية والبرية أو البحرية، داعيا إلى مزيد من اليقظة والمتابعة المستمرة لرصد مروجي المخدرات والوقوف لهم بالمرصاد مهما تنوعت أساليبهم المبتكرة.

جاء ذلك خلال إشراف الصالح يرافقه وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام والمدير العام للإدارة العامة للجمارك، المستشار جمال الجلاوي، أمس الأول، على فض أحراز أكبر محاولة تهريب لمادة الشبو المخدرة الى البلاد عن طريق ميناء الشويخ.

كما حضر وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء محمد الشرهان، والمدير العام للإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالإنابة العقيد محمد قبازرد، ومدير إدارة البحث والتحري الجمركي راشد البركة.

وأشاد النهام بجهود رجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الدؤوبة في حماية المجتمع والوقوف بوجه كل من يسعى الى المساس بأمن الوطن وأمن وسلامة مواطنيه، مشيرا الى أن يقظة رجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أحبطت محاولة تهريب أكبر كمية من مادة الشبو المخدرة الى البلاد.

بدوره، حذر الجلاوي كل من تسوّل له نفسه تهريب المواد المخدرة والبضائع المحظورة بجميع أشكالها وأنواعها إلى البلاد، مشددة على أنه سيُعرّض نفسه للمساءلة القانونية واتخاذ الإجراءات الجمركية بحقه.

وفي تفاصيل القضية، التي رواها مصدر أمني لـ “الجريدة” أن مباحث مكافحة المخدرات لاحظوا ارتفاعا نسبيا لمخدر الشبو بين المتعاطين، مما يدل على أن هناك عمليات تهريب او تصنيع لهذا النوع من المخدرات داخل البلاد، لافتا الى أن العقيد قبازرد شكّل فريقاً امنيا لمتابعة المعلومات حول نشاط تجار ومروجي مخدر الشبو، وقد أفضت التحريات الى معلومات عن محاولة لتهريب كمية كبيرة من الشبو إلى البلاد. كما دلت التحريات على أن رجل أعمال إيرانيا متخصصا في عمليات الاستيراد والتصدير، يقف خلف العملية المرتقبة بمشاركة ومساعدة وافد بنغالي.

ويضيف المصدر أن رجال المكافحة توصلوا من خلال التحريات الى أن عملية التهريب ستكون عن طريق البحر، وأن المخدرات ستجلب بواسطة حاويتين تحتويان على مادة الملح الصناعي المستورد من إيران عن طريق ميناء الشويخ.

وبناء على تلك المعلومات، تم استصدار إذن قانوني من النيابة العامة، والتنسيق مع قطاع البحث والتحري التابع للإدارة العامة للجمارك بهدف تسهيل خروج الحاويتين لضبط المتهمين، مشيرا الى أن مفتشي الجمارك سهّلوا مرور الحاويتين ولحظة خروجهما حضر التاجر الإيراني وشريكه لتسلمهما ليطبق عليهما رجال المكافحة متلبسين بتسلّم المواد المخدرة.

وذكر المصدر أن رجال المكافحة ومفتشي الإدارة العامة للجمارك فتحوا الحاويتين وبتفتيشهما عثروا على 270 كيلوغراما من مادة الشبو المخدرة مخبأة بأسلوب مبتكر وحديث داخل أكياس الملح، لافتا الى أن المتهم الإيراني وشريكه استغلا تشابه مادة الملح ومادة الشبو المخدرة في الشكل واللون لتهريبها الى البلاد، محاولين تضليل رجال المكافحة بهذا الأسلوب.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا