رئيس الوزراء الجزائرى: قد نتخذ إجراءات قاسية لتفادى ارتفاع الإصابات بكورونا

دسمان نيوز – قال الوزير الأول (رئيس الوزراء) الجزائري عبد العزيز جراد إن حكومته قد تضطر لاتخاذ إجراءات قاسية؛ لتفادي ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، مشددا على أهمية التوعية بمكافحة الوباء العالمي.
وأضاف جراد- في تصريحات له اليوم /الأربعاء/ خلال حضوره مراسم بدء العام الدراسي للمرحلتين الإعدادية والثانوية بالجزائر العاصمة- أن “الهدف من الدخول المدرسي في هذه الظروف الصحية الاستثنائية والصعبة هو التوعية الفردية والجماعية للتلاميذ بمخاطر الوباء والتي تعتبر مسؤولية جماعية، وكذلك التأكيد على أن الحياة تستمر”، داعيا التلاميذ إلى احترام الإجراءات الوقائية والبروتوكول الصحي الذي وضعته وزارة التربية؛ من أجل المحافظة على صحتهم، وصحة أهاليهم.
وأكد أهمية المتابعة اليومية للوضع الصحي على المستوى المحلي والعالمي، مطالبا التلاميذ بالتعايش مع الفيروس؛ دون أن يكون لذلك تأثير على الدراسة وعلى المناهج الدراسية، مشددا على أهمية دعم الأطباء المتواجدين في مقدمة الحرب ضد الوباء، وعدم زيادة الضغط عليهم.
وأرجع جراد ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس في الجزائر إلى عدم احترام الإجراءات الوقائية، داعيا إلى تحمل المسؤولية الجماعية؛ لإعادة نشر التوعية في أوساط المجتمع، مؤكدا أن الحكومة ستتخذ إجراءات قاسية؛ للحفاظ على المجتمع، والحرص على عدم ارتفاع عدد الإصابات.
وأشار إلى أن كل معامل العالم تعمل على إنتاج لقاح للوقاية من الفيروس بحلول منتصف العام المقبل، مؤكدا أن الجزائر ستضمن -في حال توفر اللقاح- توزيعه بصفة شاملة وكاملة على كل المواطنين مهما كان سنهم.
يذكر أن آخر حصيلة أعلنها الناطق باسم اللجنة الوطنية لمتابعة الفيروس في الجزائر جمال فورار- أمس /الثلاثاء/- أظهرت ارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس في البلاد إلى 58 ألفا و979 حالة إصابة، و1989 حالة وفاة، حيث سجلت الجزائر 405 إصابات جديدة، و9 حالات وفاة خلال يوم واحد.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا