(أوابك): سمو الأمير الراحل كان نموذجا رائعا للشخصية العربية والإسلامية

دسمان نيوز – قالت الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربیة المصدرة للبترول (أوابك) إن المغفور له بإذن الله صاحب السمو أمیر البلاد الراحل الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح كان نموذجا رائعا للشخصیة العربیة والإسلامیة الحریصة على المساھمة في جھود التنمیة الاقتصادیة والاجتماعیة عالمیا. جاء ذلك في افتتاحیة النشرة الشھریة لـ(أوابك) لعدد أكتوبر 2020 الصادرة الیوم التي تناولت دور المغفور له بإذن الله تعالى الأمیر الراحل الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح في دعم العمل العربي المشترك ودوره على الصعید العالمي. وأكدت (أوابك) أن الأمیر الراحل من الشخصیات العربیة البارزة التي نالت احتراما وتقدیرا على المستوى الدولي إذ قررت الأمم المتحدة في سبتمبر 2014 منح سموه لقب قائد العمل الإنساني ومنح دولة الكویت لقب مركزالعمل الإنساني تقدیرا لجھوده -طیب الله ثراه- في خدمة الإنسانیة. وأوضحت أن دولة الكویت شھدت في فترة حكم سموه -رحمه الله- نھضة عمرانیة وثقافیة ونشاطا اقتصادیا كبیرا إذ تم الإعلان عن رؤیة (كویت جدیدة 2035) بھدف تحویل الكویت إلى مركز مالي وتجاري جاذب للاستثمار. وأكدت أن سمو الأمیر الراحل سجل اسمه بأحرف من نور في سجل العمل العربي المشترك وساھم على مدى أكثر من ستة عقود في الجھود الرامیة لإنجاح مسیرة العمل العربي المشترك وسجل سموه حضورا بارزا في مختلف القمم والفعالیات العربیة. وأضافت أن سموه كان أحد الداعمین الرئیسیین للمنظمات العربیة إذ ساھم في تقدیم العدید من المبادرات الاقتصادیة والاجتماعیة العربیة الھادفة لتنمیة الإنسان العربي وللمضي قدما نحو تعزیز العمل العربي المشترك والمحافظة على مصالح الشعوب والدول العربیة ولعل من أبرزھا فكرة القمة الاقتصادیة العربیة التنمویة والاجتماعیة ومؤتمرات المانحین وغیرھا. وبینت (أوابك) في افتتاحیتھا أنه على مستوى منظمة (أوابك) حرص سموه على دعم أعمال المنظمة منذ نھایة الستینیات من القرن الماضي إذ استقبل سموه أثناء تولیه منصب وزیر الخارجیة في دولة الكویت العدید من الوفود الرسمیة التي كانت تقوم بزیارات للمنظمة. وذكرت أن الأمانة العامة للمنظمة نالت كافة التسھیلات اللازمة لممارسة نشاطاتھا في دولة المقر (دولة الكویت) وذلك تطبیقا لبروتوكول حصانات وامتیازات منظمة (أوابك) وموظفیھا.

وأشارت إلى أن المسیرة المباركة لسموه استمرت في دعم أعمال منظمة (أوابك) عند تقلده مسند الإمارة في دولة الكویت إذ كان یستقبل أعضاء مجلس وزراء المنظمة لدى انعقاد اجتماعاتھم في البلاد ما كان له الأثر البالغ والكبیر في تقدیم المعنوي للمنظمة. وتقدمت (أوابك) بخالص العزاء وعظیم المواساة لدولة الكویت حكومة وشعبا على مصابھا الجلل بوفاة المغفور له صاحب السمو الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح -رحمه الله- داعیة المولى القدیر أن یسكنه فسیح جناته وأن یحفظ دولة الكویت في ظل القیادة الحكیمة لحضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي عھده الأمین الشیخ مشعل الأحمد الجابر الصباح.(كونا)

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا