الفارس: «جنوب صباح الأحمد» يفوز بالمركز الثاني في جائزة «الإسكان الخليجي»

دسمان نيوز – شاركت وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون الإسكان د. رنا الفارس في اجتماع وزراء الإسكان بدول مجلس التعاون الخليجي الثامن عشر عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة الإمارات، وتناول الاجتماع أهداف ومجالات وآليات العمل الجماعي في قطاع الإسكان. وقالت الفارس في تصريح، إن وزراء الإسكان الخليجين أشادوا بتكريم مشاركات الكويت ضمن جائزة مجلس التعاون في مجال الإسكان. وأعلنت د. الفارس، فوز المؤسسة العامة للرعاية السكنية عبر مشاركتها بتخطيط مشروع مدينة جنوب صباح الأحمد السكنية في المركز الثاني بالمسابقة وبجائزة رمزية قيمتها 30 ألف ريال سعودي، وذلك في المسابقة التي أعدتها الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية و بعنوان «تخطيط المجاورة السكنية»، لافتة إلى أن الملف أعدته المهندسة نورة السبيعي من إدارة التخطيط في المؤسسة العامة للرعاية السكنية. وأضافت أنه تم تكريم جمعية النجاة الخيرية لمساهماتها في مجال الإسكان حيث تم ترشيحها بالتنسيق مع وزارة الشؤون كمؤسسة غير حكومية من الكويت تقديراً لجهود الجمعية في مجال العمل الاسكاني. الإجتماع الوزاري وجرى خلال الاجتماع الوزاري الخليجي، مناقشة وبحث تداعيات جائحة فيروس «كورونا المستجد»، وجهود وزارات الإسكان وخططها المستقبلية لمواجهة الأزمة في دول مجلس التعاون، وذلك من خلال استحضار دعم الحكومات للقطاعات المتضررة وإصدار حزم عديدة تقدر بمئات المليارات للمحافظة على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي. كما جرى الاطلاع على ما تم رفعه من قبل الاجتماع التحضيري الـ21 لوكلاء وزارات ومؤسسات الإسكان في دول مجلس التعاون الخليجي الذي اختتم بالأمس من توصيات علاوة على ما تم بحثه فيما يتعلق بالبرنامج الزمني للعمل الإسكاني المُشترك بدول المجلس، كما جرت مناقشة وبحث قواعد المعلومات الإسكانية وجائزة مجلس التعاون في مجال الإسكان، وبرنامج اتحاد الملاك وسبل تطويره وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء وسبل الاهتمام بالإسكان التنموي. وقام الوزراء الخليجيون ببحث آلية التنسيق والإعداد للاجتماعات الإقليمية والدولية وتنفيذ إستراتيجية العمل الإسكاني المشترك، كذلك إبراز العمل الإسكاني الخليجي في المحافل الإقليمية والدولية. كما ركزوا على أهمية وضرورة مواصلة الزيارات الميدانية للمشاريع الإسكانية وفق برنامج زمني للقطاعات الإسكانية، والاستمرار في إعداد قواعد المعلومات بين دول المجلس، والتحفيز على التدريب في المجالات المختلفة للإسكان، وإحلال المواطن الخليجي في كوادر الجهات العاملة في القطاع العقاري والمحافظة على التراث العمراني التقليدي، بالإضافة إلى استكمال أنظمة البناء والرعاية السكنية فيها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا