نواب مرشحون يدعون لتحقيق العدالة والحرية والمصالحة الوطنية

مجلس الأمة
مجلس الأمة

دسمان نيوز – مع تواصل تسجيل نواب مجلس الأمة تسجيل ترشحهم لانتخابات “مجلس 2020″، أكد عدد منهم على أن الوقت الحالي بحاجة الى رجال دولة ونواب على قدر المسؤولية الثقيلة التي تنتظر المجلس، وأن الشعب الكويتي يسعى إلى خدمة البلاد كل من موقعه ولا ينحصر على المرشحين.

وكان لـ “الحريات والعدالة” النصيب الأبرز في تصريحاتهم أمس، إذ شدد بعضهم على سعيه نحو كويت جديدة وكويت المصالحة الوطنية، التي لا يُسجن أبناؤها بسبب كلمة، ولا تدنس مواطنتهم بسبب رأي، وطالب آخر بنيل المغردين العفو الأميري، في حين رأى آخرون أن العدالة والمساواة لا تُنال إلا بمعركة حقيقية تقلب الموازين.

وقال النائب، مرشح الدائرة الأولى صالح عاشور: “بعد التوكل على الله، أهلي وعزوتي بالدائرة الأولى بدعمكم وتأييدكم، أعلن ترشيحي لانتخابات مجلس الأمة 2020، سائلا العلي القدير أن يوفقني لنيل ثقتكم وخدمتكم”.

وقال عاشور في سياق آخر: “بعد إعلان الضوابط الجديدة لقواعد العفو الأميري يجب شمول جميع المغردين في هذا العفو ودون تمييز فيما بينهم، كما هو الحاصل الآن، حتى 

لا يكون هناك سجين رأي في دولة الكويت”.

من ناحيتها، قالت النائبة مرشحة الدائرة الثالثة صفاء الهاشم: “تمنياتي لكل المرشحين بالتوفيق، فكل الكويتيين حاطين الله بين أعينهم لخدمة البلد كلٍ في موقعه وليس المرشحين، وبإذن الله ستكون الكويت واقفة على أرجلها وجسد متامسك في اللحمة الوطنية، ولن يضرها شيء إلا بإرادة الله، وأتمنى النجاح لكل من يستحق ومن فيه خير للبلاد، فنحن عملنا، والباقي على رب العالمين”.

من ناحيته، قال النائب مرشح الدائرة الرابعة مبارك الحجرف: “من أجل وطن يضم الجميع، سأسعى بإذن الله مع جميع المصلحين نحو كويت الجميع، كويت المصالحة الوطنية، كويت العدالة الانتخابية، الكويت التي لا يُسجن أبناؤها بسبب كلمة ولا تدنس مواطنتهم بسبب رأي، وبعد التوكل على الله أعلن ترشحي لانتخابات مجلس الأمة 2020، وأسأل الله أن يوفقنا لكل خير”.

بدوره، قال النائب مرشح الدائرة الخامسة نايف المرداس: “بعد التوكل على الله، تقدمت الى إدارة الانتخابات لتسجيل ترشيحي لانتخابات مجلس الأمة 2020، ونسأل الله تعالى التوفيق والسداد لما فيه خير البلاد والعباد”.

من جانبه، أكد مرشح الدائرة الأولى النائب خالد الشطي، أن مجلس أمة 2020 لا يحتاج الاستعراضيين، أصحاب الشعارات الجوفاء، بل الوطنيين الحقيقيين، الذين يحملون همَّ أبناء الكويت ومستقبلهم.

وقال الشطي، في تصريح أمس، عقب تسجيل ترشحه في الدائرة الأولى: “رسالتي هي أننا أمام مرحلة 

لا تطيق المشاريع الشخصية، وستكتسحنا سوناميات على غرار كورونا، لذا نحن بحاجة إلى رجال دولة، ونواب على قدر المسؤولية الثقيلة التي تنتظرنا”.

وأضاف: “يمكن أن يكون نجاح شخص حلا لمشكلته هو، وتحقيقاً لرغباته وتطلعاته. أقول للناخب الكويتي والناخبة الكويتية: لا تُهدي صوتك الثمين لمن يريده حلاً لمشكلته، وفرصة لمناقصاته، ورغداً في عيشه، وكشخة في معيشته وحياته، بل امنحه لعامل كادح ومناضل مكافح”.

وتابع: “حتى إذا كتب الله لي النجاح، لا أعاني الوحدة التي كنت أعيشها في المجلس السابق، إلا من أفراد معدودين”.

بدوره، أعلن النائب عيسى الكندري تسجيل ترشحه لانتخابات مجلس الأمة 2020 عن الدائرة الأولى.

وقال بعد تسجيل ترشحه: “بعد التوكل على الله تقدمت لتسجيل الترشح لانتخابات 2020، ونسأل الله التوفيق للجميع، وأن نمارس العملية الانتخابيه في جو من الاخوة رائدنا خدمة البلاد والعباد ومحبة الوطن والإخلاص له”.

من جانبه، قال النائب مرشح الدائرة الرابعة ثامر السويط “قد تبدو العدالة والمساواة شعاراً انتخابياً للاستهلاك، لكن الواقع ينص على أن فئة واسعة وأنتمي لها، تتعرض للإقصاء وتحتاج إلى قوى خارقة من أجل نيل أدنى حقوقها، في حين ينالها الغير بأسهل الطرق ودون عناء!

وأردف السويط، في تصريح صحافي: “وهنا لا تكون العدالة والمساواة شعارا، بل معركة حقيقية نخوضها لتعديل الموازين المقلوبة”.5 نواب يرفعون عدد النواب المرشحين إلى 15

ارتفع عدد النواب المرشحين لانتخابات مجلس الأمة 2020 إلى 15، بعد أن أغلق باب الترشح في اليوم الثاني على 

5 نواب حاليين، لترتفع نسبة النواب المرشحين إلى نحو 11 في المئة من إجمالي 138 مرشحا.

وسجل في الدائرة الاولى عيسى الكندري وخالد الشطي وصالح عاشور، وفي “الثالثة” صفاء الهاشم، وفي “الخامسة” نايف المرداس، وخلت الدائرتان الثانية والرابعة من تسجيل أي من النواب الحاليين.

يذكر أن من سبق لهم التسجيل من النواب الحاليين هم: حمد الهرشاني، وخليل الصالح، وسعدون حماد، وعبدالوهاب البابطين، وثامر السويط، ومحمد هايف، والحميدي السبيعي، وفيصل الكندري، وماجد المطيري، وناصر الدوسري.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا