بيان وزارة خارجية جمهورية أذربيجان حول شن الهجمات الصاروخية على المدنيين في مدينة باردا الأذربيجانية من قبل القوات المسلحة لأرمينيا

دسمان نيوز – في 28 أكتوبر / تشرين الأول 2020، قصفت القوات المسلحة لأرمينيا مدينة باردا الأذربيجانية بنظام “سميرتش” لقاذفات الصواريخ المتعددة مما تسبب في وقوع إصابات خطيرة في صفوف المدنيين. ونتيجة الهجوم الصاروخي الغادر على مدينة باردا قتل 21 مدنيا بينهم اطفال واصيب اكثر من 70 شخصا بجروح خطيرة.

إن استهداف المنطقة السكنية في المدينة الواقعة بعيدًا عن منطقة الصراع، والتي لا توجد بها دلائل على وجود أهداف عسكرية، يكشف مرة أخرى الطبيعة الإرهابية لأرمينيا.


إن القتل المتعمد لسكان مسالمين في مدينة باردا على يد القوات المسلحة لأرمينيا يشكل جريمة إبادة جماعية وجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية.

إنه انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي من قبل أرمينيا وتتحمل القيادة الأرمينية، بما في ذلك رئيس الوزراء ووزير الدفاع في البلاد المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة.

من الواضح أن أرمينيا من خلال مهاجمة المناطق السكنية الأذربيجانية والمدنيين خلال وقف إطلاق النار الإنساني المعلن رسميًا وعشية اجتماع جنيف لوزيري خارجية الدولتين مع الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، تهدف إلى تقويض المفاوضات وزيادة التوترات و إشراك الدول الثالثة في الصراع.

إن التزام الصمت إزاء الأعمال الوحشية لأرمينيا والإفلات من العقاب على هذه الجرائم ضد السكان الأذربيجانيين المسالمين يساوي تحريض الجناة على ارتكاب المزيد من الفظائع. ينبغي للمجتمع الدولي أن يتخذ الخطوات اللازمة لمنع أرمينيا من انتهاك القانون الدولي، وتعمد قتل المدنيين، والمطالبة بسحب قواتها المسلحة من الأراضي المحتلة لأذربيجان.

وستبذل أذربيجان قصارى جهدها حتى لا يفلت المسؤولون عن هذه الأعمال اللاإنسانية من العدالة وأن يتم محاسبتهم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا