الكويت التي نريدها أن تكون ،، بـ قلم عبدالله الغريب

نحن على يقين وثقة بأن صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الاحمد الصباح حفظه الله، وولي عهده الأمين سمو الشيخ مشعل الأحمد حفظه الله، سيعيدان الكويت لسابق عهدها كما كانت في خمسينات وستينات وسبعينات القرن الماضي، حيث كان يطلق عليها درة الخليج، وكانت فخراً لكل ابناء الكويت حيث كانت تعد قلعة الصناعة الخليجية، وكانت متقدمة في كل المجالات التنموية المختلفة، ولهذا كانت الدول الخليجية تتطلع لأن تسير على نهجها، وبما أن عجلة الزمن تسير للأمام وليس للخلف فعلينا ألا نبكي كثيرا على اللبن المسكوب، ولهذا يجب ان ننظر للأمام لتكون الكويت في مصاف الدول المتقدمة، وحتى يتحقق ذلك لابد ان نتبنى فكرا جديدا نستلهم منه فقط أمجاد الماضي، ليدفعنا بقوة نحو الأمام في كل المجالات الاقتصادية والتنموية والخدمية، وهذا الانطلاق يتطلب من الحكومة الراهنة، وكذلك الحكومات المقبلة أن تتعاون وتترجم رؤى وأفكار القيادة الجديدة للكويت، التي تستلهم رؤاها وفكرها المستنير من رؤية صاحب السمو الأمير الراحل طيب الله ثراه.. حيث كان يعمل المغفور له من أجل حل مشاكل المواطن البسيط والنهوض بالبلاد. ولذا نأمل من الحكومة ان تعمل على تحسين الخدمات الصحية والتعليمية وبقية الخدمات الأخرى، حتى لا يضطر المواطن لطرق أبواب نواب مجلس الأمة، كما نأمل جمعينا ان تتعاون الدولة مع القطاع الخاص من خلال إزالة أي عراقيل تعوقه نحو الأمام، خاصة أن الحكومة من خلال وزير التجارة والصناعة خالد الروضان تقوم بجهود جبارة لتقديم كل العون للقطاع الخاص، لإيمان الروضان الراسخ بأن عجلة الاقتصاد الوطني لا يمكن ان تتحرك بقوة في حالة وجود أي عراقيل تحد من انطلاق هذا القطاع، كما أن الضرورة ملحة للقضاء على الفساد الذي استشرى منذ سنوات طويلة في بعض الأجهزة والمؤسسات الحكومية، ونحن على ثقة بأن القيادة الحكيمة التي تسلمت زمام الحكم المتمثلة في صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الاحمد، وولي عهده الأمين صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد، ستقوم باقتلاع جذور الفساد بقوة، خاصة ان نهب وهدر المال العام كالسوس الدائم الذي ينخر في ثروات البلاد دون رحمة، ولهذا كان المغفور له أميرنا الراحل يعمل جاهدا لملاحقة ومحاسبة كل من يعتدي على المال العام.

عبدالله هادي الغريب – القبس

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا