رئيسا فيس بوك وتويتر يوافقان على حضور جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأمريكى

دسمان نيوز – وافق مارك زوكربيرج وجاك دورسى الرئيسان التنفيذيان لفيس بوك وتويتر، طواعية على حضور جلسة استماع للجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأمريكى فى 17 نوفمبر، ووفقًا لإعلان اللجنة، سيحضر زوكربيرج ودارسى للإدلاء بشهاداتهم بشأن الرقابة على “منصاتهم” وقمع مقالة نيويورك بوست، إذ يأتى هذا الإعلان بعد يوم من تصويت أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين لاستدعاء المديرين التنفيذيين حتى يتمكنوا من الرد على اتهامات الرقابة.

ففى منتصف أكتوبر، اتخذت منصات وسائل التواصل الاجتماعى إجراءات للحد من انتشار قصة نيويورك بوست التى ادعت أنها حصلت على رسائل بريد إلكترونى من الكمبيوتر المحمول لابن جو بايدن، وقدم المنشور القليل من الأدلة على الادعاءات الواردة فى المقالة.

وقال فيس بوك فى ذلك الوقت إنه كان يقلل من توزيع القصة حتى تتم مراجعتها من قبل شركاء التحقق من صحة المعلومات، إذ أكد متحدث باسم الشركة أنها “جزء من عملية الشركة القياسية للحد من انتشار المعلومات المضللة.

وفى الوقت نفسه، حظرت تويتر تمامًا عنوان URL الخاص بالقصة من المشاركة عبر التغريدات والرسائل المباشرة، مستشهدة بسياساتها الحالية حول المواد المخترقة، وأثارت هذه الخطوات اتهامات بأن لديها تحيزًا سياسيًا مناهضًا للمحافظين، ونتيجة لرد الفعل العنيف، اضطر تويتر إلى تحديث سياسة المواد المخترقة واضطر إلى إلغاء حظر رابط نيويورك بوست.

بالإضافة إلى مناقشة رد الشركات على القصة، ستنتهز اللجنة أيضًا الفرصة لمراجعة طريقة تعاملهم مع انتخابات 2020، نظرًا لأن جلسة الاستماع ستعقد بعد أسبوعين من يوم الانتخابات.

وقبل أن يواجه المسؤولون التنفيذيون مجلس الشيوخ للإدلاء بشهادتهم بشأن قمع الأخبار، على الرغم من ذلك، يتعين عليهم أولاً حضور جلسة استماع حول الحماية بموجب المادة 230 يوم 28 أكتوبر.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا