احتجاز عسكري في احد قطاعات وزارة الداخلية بمحافظة الاحمدي لمدة 10 ايام

دسمان نيوز – أبلغ مصدر امني «الأنباء» ان اوامر صدرت باحتجاز عسكري في احد قطاعات وزارة الداخلية بمحافظة الاحمدي لمدة 10 ايام انضباطيا تمهيدا لاتخاذ ما يلزم من اجراءات لاحقة، وقد تصل الامور الى احالة العسكري لمحكمة الجنايات، خاصة عقب تداول معلومات عن مساعي اسرة شاب على ملاحقة العسكري قضائيا.

وجاءت اجراءات احتجاز العسكري بعدما تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا لشاب يرتدي ملابس غريبة «متشبّه» حسبما ذكره رواد التواصل الاجتماعي وعسكري يخرج من الدورية متجهاً الى احدى البنايات، ومن ثم رصد الشرطي يطارد المتشبّه خلال هروبه من البناية ذاتها، ومن ثم اجراء تحقيقات خلصت الى ان الشرطي ارتكب اعمالاً لا تليق مع مهام عمله وسلطاته، وتجاوزا صارخا للقانون.

ولكن ما هي القصة الكاملة للعسكري والمتشبه؟ يقول مصدر امني ان اجهزة وزارة الداخلية رصدت اول من امس مقطعاً يظهر خروج شاب يرتدي ملابس ضيقة ويضع سلاسل في يده ورقبته من دورية تتبع وزارة الداخلية، وشوهد في المقطع ذلك الشاب وهو يصعد برفقة عسكري بزيّه الرسمي ولم تمر دقيقتان حتى تمت مشاهدة الشاب يركض ووراءه العسكري.

وأضاف المصدر: على الفور جرى الطلب بتحديد هوية العسكري وبعد دقائق تم توقيفه عن طريق رقم الدورية وبالتحقيق معه قال انه شاهد المتشبّه مقابل احد المحلات وألزمه بالصعود الى الدورية لإحالته بتهمة التشبّه الى المخفر ولكنه هرب منه.

وأشار المصدر الى ان اقوال العسكري غير صحيحة، لافتا الى ان التحريات خلصت الى ان العسكري طلب من الشاب ان يرافقه الى احدى الشقق، ولكن الشاب هرب من المصير الذي كان بانتظاره.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا