«HSBC»: نمو اقتصادات الخليج في 2021… الأكبر منذ 2015

دسمان نيوز – أوضح الرئيس التنفيذي لبنك «إتش إس بي سي» (HSBC) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، مارتن تريكو، أن التحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط على المدى القريب تتمثل في تداعيات فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط، في حين ستواجه على المدى البعيد تحديات في مرونة وإمكانات اقتصاداتها، لاسيّما بالنظر إلى رغبة المستثمرين على المدى الطويل في زيادة تعرضهم للمنطقة.

وبحسب «غلف نيوز»، توقع تريكو أن تسجل اقتصادات منطقة الخليج انكماشاً بمتوسط 5.6 في المئة على أساس سنوي خلال 2020، على أن تعود المنطقة نحو تحقيق نمو بواقع 3.9 في المئة خلال العام المقبل، وهو مستوى لم تشهده منذ 2015، ويشير إلى القدرات الأساسية القوية للمنطقة.

وأشار إلى أن قوة الإمكانات الاقتصادية الكامنة في المنطقة تظهر بوضوح في سلوك المستثمرين، حيث يتم شراء السندات بأحجام قياسية، مع تجاوز عمليات الاكتتاب المطلوب تغطيته مرات عدة، إلى جانب تنافسية الأسعار، وتوسع آجال الاستحقاق، لافتاً إلى أن ذلك يحدث فقط عندما يثق المستثمرون بالمنطقة على المدى الطويل.

يُذكر أن إصدارات السندات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سجلت رقماً قياسياً في النصف الأول من العام الحالي، لتصل إلى 69.5 مليار دولار، بزيادة 26 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، في حين بلغت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ نحو 50.7 مليار دولار.

من ناحية أخرى، ذكر تريكو أن آفاق بنك «إتش إس بي سي» في المنطقة جذابة للغاية، حيث يحظى المصرف بتواجد جغرافي في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، ما يعكس حجم تلك الآفاق، والتي تمكن البنك من التواصل مع العملاء عبر 9 أسواق بلغ إجمالي الناتج المحلي لها مجتمعة نحو 2.9 تريليون دولار في عام 2019.

ونوه تريكو إلى أن الوضع الذي واجهه العالم في الربع الأول من العام الحالي مختلف تماماً عما هو متوقع خلال الربع الرابع من 2019، مبيناً أنه في بداية العام، لم يكن أحد يعرف حجم عمليات الإغلاق، أو مدى الضرر الذي قد تتعرض له الاقتصادات، أو مكان وجود جميع نقاط الضعف، إذ لا يمكنك إدارة المخاطر التي لا تفهمها بشكل صحيح، أما الآن فنحن نعرف كيف تبدو المخاطر، وهذا يعني أنه يمكننا التعامل معها بشكل أفضل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا