عبدالله الحميضي: غرفة تجارة وصناعة الكويت تواكب المتغيرات في ظل الظروف الراهنة

دسمان نيوز- عقد مجلس أمناء مركز عبدالعزيز حمد الصقر للتنمية والتطوير التابع لغرفة تجارة وصناعة الكويت اجتماعه الثالث لعام 2020 بمقر غرفة تجارة وصناعة الكويت، يوم الأربعاء 7 الجاري، إذ ناقش عدداً من المواضيع تضمنت استعراض برامج المركز خلال عام 2020، وحالة المبتعثين والمنح الدراسية لعام 2020.

واستعرض المجلس متابعة المشاريع المختلفة التي يقوم المركز بتنفيذها، والتي اشتملت على عدد من الأنشطة، مثل البرامج التدريبية القصيرة والبرامج الموجهة وبرامج التدريب المهني المتخصصة والإشراف على المنح الدراسية التي تقدمها غرفة التجارة لطلبة الدراسات العليا من الكويتيين.

وناقش المجلس أساليب عمل المركز في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة بسبب تفشي وباء كورونا، إذ تم تطبيق أساليب بديلة مثل التواصل والتعليم عن بُعد لتقديم برامج تتماشى مع الظروف الحالية.

يُذكَر أن المركز قد أطلق موقعه الالكتروني الجديد على الصفحة الالكترونية لغرفة تجارة وصناعة الكويت، بحيث يمكن الاطلاع على أنشطة المركز ومتابعتها، كما يمكن كذلك الاطلاع على الاعلانات التي يطلقها بخصوص برامجه القادمة، إذ يتاح للراغبين في الاشتراك التسجيل إلكترونياً.

جائحة كورونا

وأكد مجلس أمناء المركز أنه برغم جائحة كورونا والقيود التي يشكلها على الأنشطة العامة فإن المركز مستمر في تقديم برامجه عن بُعد عبر المنصات الالكترونية، تعزيزاً لدوره في خدمة القطاع الخاص ومنتسبيه.

وتنوعت برامج المركز، إذ يتم تقديم بعضها محلياً، وبعضها الآخر بالتعاون مع مؤسسات وجامعات عالمية مرموقة عبر منصات التعليم عن بُعد.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مجلس أمناء المركز عبدالله الحميضي إن الغرفة تواكب المتغيرات التي تشهدها الدولة والعالم في ظل الظروف الراهنة، وتتطلع إلى أن تكون للبرامج التي يقدمها مركز عبدالعزيز حمد الصقر للتنمية والتطوير مساهمة مباشرة في تعزيز المهارات الأكاديمية والمهنية للعاملين بالدولة، سواء بالقطاع الخاص أو بالقطاع الحكومي من خلال اكتسابهم للمعرفة المتقدمة التي تقدم في برامج التدريب وبرامج الدراسات العليا. وأضاف الحميضي أن ذلك يهدف إلى تحسين بيئة الأعمال وتعزيز الاقتصاد الوطني، خصوصاً في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها الدولة والعالم بسبب تفشي وباء كورونا، بحيث يتمكن المركز من أداء مهامه بطرق مبتكرة تتمشى مع الظروف الطارئة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا