الباص الأحمر يعود لشوارع بغداد بعد تخفيف قيود كورونا

 دسمان نيوز – بعد تخفيف الحكومة العراقية للقيود المفروضة جراء تفشي جائحة كورونا، عاد الباص الأحمر ذو الطابقين، والذي يمثل رمزا من رموز بغداد، للسير في شوارعها بعد توقف دام لستة أشهر، في إشارة لبداية عودة الحياة لطبيعتها واستقرار الأوضاع الأمنية.

وأعلنت الشركة العامة لنقل المسافرين مؤخرا مباشرة باصات النقل الداخلي بنقل المواطنين بين مناطق وأحياء العاصمة مع الالتزام بتعليمات وشروط الصحة والسلامة من تعقيم الباصات بشكل مستمر والتثقيف بارتداء الكمامات والقفازات داخل الباصات.

وأوقفت الشركة عمل الباصات في شهر مارس الماضي وفقا لتعليمات السلطات الصحية المختصة، وحظر التجوال، بعد تفشي (كوفيد-19) في البلاد حفاظا على صحة وسلامة المواطنين.

وقررت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية التي يرأسها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مؤخرا، السماح بإعادة افتتاح المطاعم مع مراعاة الشروط الوقائية، واستئناف الدوام في مؤسسات الدولة بنسبة 50 بالمائة، واستئناف الأنشطة الرياضية والشبابية، وفتح المنافذ الحدودية البرية أمام الحركة التجارية، والسماح للتنقل بين المحافظات، ورفع الحظر.

ودخلت أول دفعة من الباصات الحمراء للعراق نهاية عام 1951 مكونة من 100 باص وبدأت العمل في شوارع بغداد، وفي العام نفسه وصلت مجموعة أخرى مكونة من 20 باصا بطابقين، ومنذ ذلك الوقت اعتاد البغداديون على هذه الباصات التي تتميز بلونها الأحمر والتي تعمل على خطوط منتظمة ومواعيد انطلاق ثابتة.

ويصف البغداديون توقف الباص الأحمر، الذي تنفرد مدينتهم به في العالم العربي، من المرور بشوارع بغداد خلال الأشهر الستة الماضية بسبب تفشي جائحة كورونا بأنه توقف للحياة ودليل على شل الحركة في هذه المدينة التي يعيش فيها أكثر من 8 ملايين شخص.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا