مزاد في الرياض لتشجيع الاستثمار في الصقور

دسمان نيوز – تحت الأضواء البراقة والألوان الزاهية تتألق قاعة بالعاصمة السعودية يقف على منصتها دلال حاملا طائر الصقر الشهير بينما يرفع الحضور بحماس لوحات صغيرة على أمل شراء الطائر الجارح.

يستهدف المزاد الذي يستمر 45 يوما، وينظمه نادي الصقور السعودي، تشجيع الاستثمار في الصقور، والحفاظ على حيوية نشاط يصفه الكثيرون بأنه جزء لا يتجزأ من التراث السعودي.

وقال بدر المحيميد عضو لجنة تنظيم مزاد نادي الصقور “الحمد لله يوجد تنظيم عالي المستوى وعدد مقنن بالحضور والتباعد وتطبيق الإجراءات الاحترازية من قياس حرارة والالتزام بالكمامات وتعقيم اليدين. الصالة محددة بعدد معين فقط لا يتجاوزون هذا العدد الدخول بإذن الله والحمد لله كل شي تم على أتم ما يكون”.

كانت الصقارة، وهي تقليد تربية الصقور وتدريبها على الصيد، أسلوب حياة التجأ إليه العرب الرحل للعيش في الصحراء.

وأعرب سلطان المواش الذي اشترى أول طائر في المزاد عن سعادته.

وفي الآونة الأخيرة، أصبحت الصقارة رياضة معقدة ومكلفة، يحتفظ فيها أصحاب الطيور بمئات الآلاف من الدولارات في أقفاص واسعة مكيفة الهواء، ويستخدمون بالونات الهيليوم والطائرات المسيرة في تدريبها على ارتفاعات عالية.

واشتعل الحماس في القاعة عندما كان جمهور الحاضرين يقدم العروض على الطيور المعروضة. وبلغت قيمة المبيعات 318 ألف ريال سعودي (85 ألف دولار) في نهاية اليوم الأول، فيما بيع أحد الصقور بمبلغ 106 آلاف ريال سعودي (28 ألف دولار).

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا