قطار العام الجديد ينطلق اليوم بـ 402190 طالباً في جميع المراحل

دسمان نيوز – أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور سعود الحربي انطلاق العام الدراسي 2020-2021، اليوم عبر نظام “التعليم عن بعد” لجميع المراحل التعليمية.

وأكد الحربي، في تصريح بالمناسبة، أن الوزارة وضعت خطة استباقية متكاملة للمرحلة الثانية الخاصة بتطبيق “التعليم عن بعد” على بقية المراحل التعليمية، عقب نجاح تجربة التعليم الإلكتروني للصف الثاني عشر، كان أهمها تقسيم المراحل الدراسية في الفصول الافتراضية ودوام المتعلمين إلى فترات، مراعاة لظروف الأسر الاجتماعية وإمكاناتها المادية.

مرحلة جديدة

وقال: “إننا مقبلون على مرحلة جديدة من التعليم في دولة الكويت، ونضع الإرهاصات الأولية للتعليم عن بعد، آملين استمرار هذا النجاح خلال الفترات المقبلة، بعد أن رسمنا طريقنا في هذا الإطار، مدركين كل العراقيل التي ستواجهنا، فالانتقال من التعليم التقليدي إلى الإلكتروني لم يكن بالأمر اليسير، لأنه تطلب استعدادات كبيرة، وتوفير بنية تحتية ومحتوى علمي متكامل، كما أنها تجربة جديدة ستمهد لما سيأتي لاحقا”.

وأضاف الحربي: “مؤمنون بقدراتنا وكوادرنا الوطنية وإمكاناتنا في مواجهة الأزمة التي أحدثها فيروس كوفيد 19، ورغم كل الصعوبات، فإن ما تحقق من نجاحات يدعونا ويدفعنا نحو الاستمرارية، مستفيدين من خبراتنا الماضية”، مؤكداً الحرص الشديد على صحة ومصلحة الطلبة، وخدمة بلدنا الحبيب على نهج قائدنا الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، طيب الله ثراه، وتحت القيادة الرشيدة لسمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل دائماً على تسخير كل الإمكانات، وتوفير الدعم اللامحدود للمتعلمين والمعلمين والإداريين، لخلق بيئة دراسية جاذبة للمتعلمين في ظل الظروف العادية والاستثنائية، لافتاً إلى اتخاذ جميع التدابير الوقائية والاحترازية اللازمة التي تضمن سلامة العاملين وانطلاقة عام دراسي جيد.

وحث الحربي الطلاب والطالبات في كل المراحل التعليمية إلى بذل الجهد، واستغلال الإمكانات المتاحة لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم الساعين اليها، منوهاً بأن التعليم الحقيقي يعد أداة فاعلة في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبناء الإنسان الكويتي، والوصول إلى المعرفة وبناء الشخصية السوية القادرة على العطاء.

واختتم كلامه متوجها إلى الطلاب بقوله: إن “التفوق ليس له حد أو منتهى بل مسيرة حياة ورؤية تلازمان صاحبهما في كل تصرفاته، فاحرصوا على بذل الجهد، وليكن الإتقان والإخلاص شعاركم خلال مسيرتكم، ولنسخر كل إمكاناتنا وطاقاتنا وجهودنا لخدمة الكويت، فمهما عملنا فسنبقى مقصرين في حق الوطن”.

شبكة «الفايبر»

وتزامناً مع بداية العام الدراسي، وتلبية لاحتياجات الدراسة “أونلاين”، أعلنت مصادر تربوية لـ”الجريدة” انه تم التنسيق والتعاون مع قياديي وزارة الخدمات (المواصلات) من أجل إحياء مشروع شبكات الألياف الضوئية “الفايبر أوبتك”، الذي كان متوقفا منذ سنوات، والذي تعول عليها الدولة في توفير خدمات إنترنت سريعة تستطيع نقل البيانات بسرعات عالية، لتنفيذ العديد من المشاريع الإلكترونية ومنها التعليم عن بعد.

وقالت المصادر إن جهود وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي أثمرت مؤخرا نجاحا في إعادة إحياء المشروع من خلال تعاون كبير من قياديي المواصلات، وعلى رأسهم وزير الدولة لشؤون الخدمات وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص، إذ من المتوقع البدء باستكمال المتبقي من المشروع خلال الأشهر القليلة المقبلة، بحيث تتوفر خدمة انترنت عالي السرعة في جميع المدارس الحكومية.

كفاءة «الإنترنت»

وفيما طرحت بعض الجهات تساؤلات حول مدى قدرة شبكات الاتصالات على توفير خدمة الإنترنت المناسبة لأكثر من 400 ألف طالب وفق صيغة “التعليم عن بُعد”، كشفت مصادر أن الوزارة لجأت من جهتها إلى آلية تقسيم أوقات دوام الطلبة في المراحل الدراسية بحيث تكون فترات حصصهم الافتراضية المتزامنة مختلفة لتخفيف الضغط عن شبكات الإنترنت التي ستكون حلقة الوصل بين الطالب والمنصة التعليمية.

كما أن الوزارة أكدت جاهزية البنية التحتية لمنصة التعليم عن بُعد، وقدرتها على تحمل ولوج ما يقارب الـ 900 ألف حساب للطلبة والمعلمين في وقت واحد، بعد تطوير بوابة الكويت التعليمية، وتجهيز “السيرفرات” لتكون ملائمة لهذه المهمة.

المسجلون بجميع المراحل

يبلغ عدد المسجلين في مرحلة رياض الأطفال 27682 تلميذاً وتلميذة، وفي المرحلة الابتدائية 156670 تلميذاً، بالإضافة إلى 128191 طالباً وطالبة في المتوسطة، و86407 طلاب في المرحلة الثانوية، فضلاً عن وجود 3240 طالباً وطالبة في معاهد التعليم الديني.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا