سفراء : الأمير الراحل ناضل لتوحيد الصف العربي

دسمان نيوز – وسط مشاركة شعبية ورسمية، واصلت سفارات الكويت بالخارج، استقبال المعزين في وفاة سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد طيب الله ثراه، الذين دونوا كلمات في سجل التعازي أكدوا فيها أن الفقيد ناضل بكل إخلاص ونكران للذات من أجل وحدة الصف العربي.

وعبر المعزون عن حزنهم الشديد في وفاة فقيد الامتين العربية والاسلامية والعالم والانسانية، مشيرين إلى أنه برحيل سموه فقد العالم قائدا للسلام والتسامح والانسانية، مستذكرين بصمات سموه البارزة في دعم الامن والسلم الاقليمي والدولي.

وقدم عدد من الوزراء وكبار المسؤولين الاماراتيين واجب العزاء في وفاة سمو الامير الراحل طيب الله ثراه وذلك في مقر سفارة الكويت لدى الامارات في ابوظبي.

وذكرت السفارة في بيان لها ان المعزين دونوا كلمات في سجل التعازي بالسفارة أعربوا فيها عن خالص عزائهم ومواساتهم لقيادة وشعب الكويت في وفاة سمو الامير الراحل راجين من المولى العزيز القدير ان يتغمده بواسع رحمته وان يلهم أسرة آل الصباح الكريمة والشعب الكويتي الكريم الصبر والسلوان.

وأفاد البيان بأن المعزين كان من بينهم وزير الطاقة والبنية التحتية الاماراتي سهيل المزروعي، ووزير التربية والتعليم الاماراتي حسين الحمادي، ووزير الدولة لشؤون الدفاع محمد البواردي، ومستشار الشؤون القضائية والدينية في وزارة شؤون الرئاسة الاماراتية وعضو مجمع البحوث الاسلامية بالازهر الشريف علي الهاشمي، ورئيس دائرة تنمية المجتمع في ابوظبي الدكتور مغير الخييلي، ورئيس دائرة الطاقة في ابوظبي المهندس عويضة المرر.

من جانبه، استذكر سفير الكويت لدى الامارات عميد السلك الدبلوماسي صلاح البعيجان المسيرة المشرفة لسمو امير البلاد الراحل في العمل السياسي والدبلوماسي والتي ضرب فيها اروع الامثلة في دعم القضايا العربية والاسلامية والعمل على وحدتها واستقرارها الى جانب بصمات سموه البارزة في دعم الامن والسلم الاقليمي والدولي.

وتقدم البعيجان بخالص العزاء الى مقام صاحب السمو امير البلاد الشيخ نواف الاحمد والى الحكومة الرشيدة والشعب الكويتي الكريم بوفاة سمو الامير الراحل الشيخ صباح الاحمد.

تركيا

وفي تركيا، أكد سفراء عرب وأجانب لدى أنقرة الدور الريادي لأمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد طيب الله ثراه في تعزيز علاقات الكويت مع دولهم.

وكتب سفير تونس بتركيا محمد بن مصطفى في سجل التعازي خلال تقديم العزاء في مقر سفارة الكويت لدى أنقرة ان تونس التي تودع أخا عزيزا تفخر بالعلاقات المميزة التي تجمعها بالكويت الشقيقة منذ الاستقلال لتؤكد الدور الريادي والالتزام الصادق للفقيد بالارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى أسمى المراتب.

وقال بن مصطفى إنه برحيل أمير البلاد تفقد الأمة العربية جمعاء أحد كبار القادة العرب وحكمائها الذي ناضل بكل إخلاص ونكران للذات من أجل وحدة الصف العربي ورفع راية الأمة الاسلامية عاليا ونصرة قضايا الحق والعدل.

وتقدم بأحر عبارات التعازي وأخلص مشاعر التضامن والمواساة لوفاة أمير البلاد الراحل سائلا المولى عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه جنة الفردوس.

رجل شهم

من جانبه قال سفير الجزائر لدى أنقرة مراد عجابي ان الأمتين العربية والاسلامية فقدتا علما فذا من أعلام الحكمة والتبصر السياسي والدبلوماسي ورجلا شهما بمواقفه الداعمة والمناصرة لقضايا أمته العربية والاسلامية خلال مسيرته الحافلة داخليا وفي مختلف المحافل الدولية على حد سواء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا