بسبب “رجلي المروحية”.. حكومة أردوغان متهمة “بالتستّر”

دسمان نيوز – هاجم رئيس حزب الديمقراطية والتقدم في تركيا، علي باباجان، حكومة حزب العدالة والتنمية على خلفية وفاة المواطن الكردي ثروت تورجوت بعد إلقائه من طائرة مروحية، متهماً الحكومة بالتستر على الواقعة بدلاً من التحقيق فيها.

واعتبر باباجان في تصريحاته قبل أيام أن “مهمة الدولة ليست التستر على ادعاءات التعذيب، وإنما كشف الذي تعرض له تورجوت”.

جاءت تصريحات باباجان من خلال منشورات على تويتر، قائلاً: “لقد توفي المزارع ثروت تورجوت، من أبناء مدينة فان، البالغ من العمر 55 عاماً، بعد إلقاء القبض عليه. ونقله باستخدام طائرة مروحية. مهمة الدولة ليست التستر على ادعاءات التعذيب، وإنما كشف الذي تعرض له تورجوت”، وفق صحيفة “زمان” التركية.

يذكر أنه بعد 20 يوماً قضاها في العناية المركزة، فارق ثروت تورجوت الحياة متأثراً بجراحه، حيث أفاد تقرير المستشفى بأنه سقط من مروحية.

وكانت ولاية فان قد أصدرت بياناً زعمت خلاله أن ثروت تورجوت (55 عاماً) وعثمان شيبان (50 عاماً) قفزا من المروحية بعد اعتقالهما أثناء حملة شنتها قوات الأمن بريف مزرعة سوريك في حي أنضيشان ببلدة شاتاك، لافتة إلى أن الشخصين لم ينصاعا لمطالبات قوات الأمن لهما بالتوقف ليسقطا من أعلى الصخور أثناء محاولتهما الفرار.

ثروت تورجوت

ثروت تورجوت

من جانب آخر، قال محامي وأقارب الضحيتين إن بيان الولاية لا يعكس الحقيقة، مؤكدين أن قوات الأمن قامت باصطحاب الضحيتين أمام أعينهم بينما كانا يعملان بالحقل ووضعتهما داخل المروحية.

كما أضافوا أنه لم تقع أية محاولات هروب أو مقاومة من طرف الضحيتين وأنهم علموا بنقلهما إلى المشفى بعد مرور ثلاثة أيام على اصطحاب قوات الأمن لهما.

ضرورة التحقيق

وكانت منظمة العفو الدولية الحكومة التركية قد خاطبت الحكومة التركية بشأن ما أثير حول إلقاء مواطنين كرديين في 11 سبتمبر الماضي، من مروحية، مشددة على ضرورة التحقيق في القضية بشكل مستقل وحيادي.

إلى ذلك أكدت المنظمة في خطابها أن البيان الصادر عن والي فان في 21 سبتمبر الماضي يعتبر مثيراً للقلق البالغ ويتناقض مع التقارير الطبية، قائلة: “يجب التحقيق في عمليات التعذيب والمعاملة السيئة بحيادية واستقلالية كاملة، في ضوء قوانين حقوق الإنسان والمعايير الدولية. ويجب محاكمة المتورطين في الحادث بشكل عادل”.

ودعت المسؤولين الأتراك للسماح لها بالوصول إلى مراحل التقاضي للدعوى المرفوعة حول الواقعة، مشيرة: “نشعر بقلق بالغ بسبب الادعاءات المفجعة المنتشرة بشأن إلقاء المواطنين عثمان شيبان وثروت تورجوت من طائرة مروحية”.

حملة أمنية

وكان تقرير طبي صادر عن مستشفى استقبل شخصين من إحدى قرى ولاية فان في شرق تركيا لفت إلى أن شخصين أحضرهما جنود إلى المستشفى حالتهما خطيرة بعد تعرضهما للسقوط من طائرة مروحية، وتبين لاحقاً أنهما كانا معتقلين.

كما شنت قوات الأمن التابعة لبلدة تشاتك في مدينة فان حملة أمنية في 11 سبتمبر الماضي ضد حزب العمال الكردستاني، وألقت خلالها القبض على قرويين الأول يدعى عثمان شيبان والثاني ثروت تورجوت، بعدها عثر عليهما بغرفة العناية المركزة في المستشفى التعليمي بالمدينة.

إلى ذلك ذكر تقرير المستشفى الخاص بالحالة الصحية لعثمان شيبان أنه تعرض لإصابات بكدمات في كلتا العينين وانتفاخ في مناطق الرأس والرقبة والوجه. كما ورد أنه تقيأ دماً، وأُحيل إلى مستشفى فان الإقليمي للتدريب والبحوث بعد أن قرر الأطباء أنه بحاجة إلى عناية مركزة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا