القصیدة الخالیة مجاراة الشاعر الحلبي صاحب الخالیة بطرس كرامة : (الخالیة) (عروس من الجھراء)



عروس من الجھراء في خدھا خال (شامه )
فمن رامه  عشق یغني بھا خال (ذاھب عقله )

قفوت بھا نھجا لبطرس لامعا
قوافي لھا وجدي كما ناضھا خال (برق)

ورقت على جفني دموع تطیب لي
على الرمش یسقي في حیاھا لنا خال ( سحاب)

بھا الثغر عناب یذوب بضحكة
إذا غض عینیھا حیاء لھا خال (سمة)

من الثلج أسنان ثمان تبلورت
على نار أشواق بھا ینكوي خال ( الخلي)

فؤاديَ مخلوع وبالصدرنصبت
على الروح حسناء وصارت ھي الخال ( الخلیفة)

وخاطت من الأحشاء إكلیل حسنھا
بھیم بھا وجدي متى تغرز الخال ( ابرة خیاطة الخیام)

وإني على نفسي شكوت من الجوى
ولم تنفع الشكوى فإن الجفا خال( لواء)

إذا سقت ركبي أي ركب یطیقني
وإني وحملي لا یطیق بنا خال (بعیر كبیر)

معي الحزن مصرور بكیس ممزق
بخیل على غیري ولكن معي خال ( كریم)

معي الفقر إنسان أود فراقھ
ھو الصحب والجلاس و العم والخال (اخو الام)

غدوت من الأوھام أھفو متیما
إلى اللیل في أرض وصحراءھا خال ( قفر)

كأني ھزبر لا یمل طرائدا
ینائي الظبا صیدا وفي صیدھا خال ( خالي الوفاض)

طلعت على بیض النوایا مغنیا
متى غرد ت طیر إذا دق خلخال ( حجل یلبس في كعب الفتاة)

وقفت على شعري أناجي دفاتري
لعلي أناجیھا ویعلو بنا خال ( جبل)

كفاني وجود في تغاریب عزلة
وحید وحولي عصبة عقلھا خال ( فارغ)

من العوسج البري للبحر ھادرا
تنازعت أھواء بھا النفس منخال ( غربال)

فلا نادمت شعري أحاسیس بالجوى
ولا نادم الأشعار وجدي وما خال ( أتخیل)

یصبحني حب وأمسي بعلة
مزید من الأحزان یمضي بي الخال ( الحمق او الحماقة)

الشاعر / فيصل سعود العنزي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا