منتخب الكويت إلى الأضواء على وقع «مرحلة ضبابية»

دسمان نيوز – تعيش أوساط منتخب الكويت لكرة القدم مرحلة ضبابية، في الفترة الحالية، على وقع أول تجمع رسمي منذ بدء جائحة فيروس «كورونا» وانتهاء منافسات كأس الخليج العربي الـ23 في قطر. ينطلق التجمع رسمياً في الساعة 6:30 مساء اليوم، بتمرين يقام على ملعب اتحاد اللعبة في العديلية بمشاركة 30 لاعباً استدعاهم المدرب ثامر عناد، استعداداً لمباراتين دوليتين وديتين سيخوضهما «الأزرق» في دبي أمام الإمارات وسورية في 8 و12 أكتوبر توالياً، وقد تدخلان في معسكر تدريبي مرجح إقامته لمدة 10 أيام، تحضيراً للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، مطلع العام المقبل.

ويشارك في التدريبات 30 لاعباً هم عثمان الشمري، طلال الأنصاري، أحمد الخالدي، خالد شامان، فواز العتيبي، مبارك الفنيني، حمد القلاف، أحمد إبراهيم، سليمان عبدالغفور، علي عتيق، عبدالله عمار، بندر السلامة، بدر المطوع، سيف الحشان، أحمد الظفيري، رضا هاني، عيد الرشيدي، فيصل عجب، عبدالعزيز وادي، حسين كنكوني، حمد حربي، بندر بورسلي، محمد العازمي، يوسف ناصر، فهد حمود، فهد الهاجري، سامي الصانع، أحمد الزنكي، يوسف الخبيزي، وعبدالعزيز مروي الذي استدعي بديلاً لشبيب الخالدي الذي تأكدت إصابته بفيروس «كورونا» خلال وقت سابق.

ولا تزال أوساط المنتخب تنتظر رداً من وزارة الصحة على مسألة استثناء اللاعبين وأجهزة «الأزرق» من الحجر المنزلي الإلزامي، لدى عودتهم إلى البلاد عقب معسكر تدريبي في الإمارات ابتداءً من 5 أكتوبر المقبل، وإلا قد يضطر الوفد إلى السفر إلى دبي مرتين لخوض كل مباراة على حدة أو أن يستعيض عن ذلك بإلغاء المواجهتين المهمتين على صعيد تحضيراته، وبالتالي الاكتفاء بمعسكر محلي. وتأتي هذه المرحلة الضبابية على وقع مخاوف من وقوع عدد من لاعبي العربي وكاظمة المستدعين إلى صفوف «الأزرق» في براثن الوباء، بعدما خضعوا جميعاً لمسحات طبية، الخميس الماضي، جراء ثبوت إيجابية فحص لاعب «البرتقالي» شبيب الخالدي قبل أيام، بالإضافة إلى ملابسات إصابة عضو مجلس إدارة النادي العربي ورئيس جهاز كرة القدم علي مندني وما استتبعها من حالات إيجابية في المجلس، عقب الفوز بكأس سمو الأمير.

ما أثار الارتياح، أمس، هو تلقي عدد من لاعبي العربي رسائل تفيد بسلبية فحوصاتهم، في حين ينتظر بقية زملائهم ولاعبو كاظمة نتيجة المسحات التي خضعوا لها. ونتيجة لهذه الظروف، بات من المرجح أن يعقد عدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد والجهازان الفني والإداري للمنتخب، جلسة خاصة مع اللاعبين تسبق التدريب الأول مساء اليوم، لاطلاعهم على ما قد يجري في المرحلة المقبلة وإفهامهم بأن الوضع الحالي ضبابي وغير واضح، مع مناقشة لأفضل سبل الحلول لهذا الوضع الذي يأتي في سياق مخاوف عالمية من فيروس «كورونا» الذي يظل مستشرياً، الأمر الذي يفرض ضرورة الالتزام بتعليمات السلطات الصحية المحلية ومتطلباتها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا