رسائل التوبيخ من المديرين بزمن كورونا تسبب مشاكل نفسية مزمنة

دسمان نيوز – توصلت دراسة بحثية إلى أن رسائل التوبيخ عبر البريد الإلكتروني في العمل جزء لا يتجزأ من العالم الحديث، ولكن يمكن أن يكون لها آثار جانبية سيئة طويلة الأمد، وفقًا لما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

وبحسب ما ذكره الباحثون فإن أهمية الدراسة ترجع إلى أن حجم عمليات تبادل البريد الإلكتروني ارتفع بشكل كبير خلال جائحة كوفيد-19، حيث يعمل الملايين حول العالم عن بُعد من منازلهم.

توبيخ “نشط” أو “سلبي”

وحددت الدراسة، التي أجراها فريق باحثين من جامعة إلينوي، أن هناك شكلين مختلفين من التوبيخ عبر البريد الإلكتروني، الأول هو الشكل الـ”نشط” والذي يتضمن ملاحظات مهينة أو مسيئة من المُرسل، أما الشكل الثاني فهو الـ”سلبي”، مثل تجاهل طلب أو رأي، مما يجعل من الصعب معرفة ما إذا كان المستلم قد نسي الإجابة أو تجاهلها عمدًا.

اللياقة واللباقة

وأشارت الدراسة إلى أنه سواء كانت الرسائل المُسيئة “سلبية” أو “نشطة”، فإن عدم اتباع أسلوب اللياقة واللباقة عبر البريد الإلكتروني يمكن أن يؤدي إلى شعور الناس بعدم اليقين ويثقل الموظفين بمشاعر سلبية شديدة.

ويمكن لرسائل البريد الإلكتروني السلبية على وجه الخصوص أن تترك الموظفين في حيرة، حيث تستحوذ على تفكير مُستلم الرسالة بشكل متواصل وتساوره الكثير من التساؤلات عما يقصده المُرسل ونيته، مما يؤدي إلى مشاكل في النوم.

انخفاض فوري للإنتاجية

أظهر البحث أيضا أن تلقي بريد إلكتروني توبيخ في العمل يمكن أن يتسبب في انخفاض فوري في الإنتاجية والأرق والمشاعر السلبية في اليوم التالي.

قال الباحث الرئيسي في الدراسة بروفيسور زينيو يوان: إنه “بالنظر إلى الاستخدام السائد لرسائل البريد الإلكتروني في مكان العمل، فمن المنطقي أن نستنتج أن هذه المشكلة أصبحت مصدر قلق متزايد”.

استطلعت الدراسة آراء 233 موظفًا حول تجارب تلقي التوبيخ أو الإساءة عبر البريد الإلكتروني.

وأوضح بروفيسور يوان أن إجابات المشاركين في الدراسة كشفت أن بعض الموظفين “يقومون بإعادة قراءة البريد الإلكتروني المزعج أو تكرار التحقق من الرد على الطلب أو الرأي الذي قاموا باقتراحه، مما قد يؤدي إلى تفاقم الضائقة التي يتسبب فيها البريد الإلكتروني المُسيء.”

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا